الشهيد مرعي حسن الحسين: أول شهيد فلسطيني من مخيمات جنوب لبنان

منذ 6 سنوات   شارك:

محمود كلّم

كاتب فلسطيني

خاص العودة 

الشهيد مرعي حسن الحسين 1926 مواليد الناعمة - قضاء صفد , غادر أرضه مع من غادرها قسراً عام النكبة 1948 الى الجنوب اللبناني . استقر في مخيم برج الشمالي شرق مدينة صور- جنوب لبنان , وفيه ذاق مرارة اللجوء وعذابات الهجرة وظلم الشعبة الثانية , إذ ذاك أيقن بأن العالم بلا أعين وبلا آذان وان طريق العودة الى فلسطين لا يكون إلا من خلال البندقية . فالتحق بالعمل الفدائي عام 1967م في قوات التحرير الشعبية التابعة لجيش التحرير الفلسطيني والتي امتد نشاطها من حدود الاردن حتى قطاع غزة.

في بلدة قطنا السورية خضع الشهيد لدورة عسكرية وفيها استعد لخوض عملية عسكرية تستهدف القوات الصهيونية في أغوار الأردن الشمالية, استشهد يوم 9-4- 1969 م في منطقة المشارغ - أغوار الأردن قرب مستعمرة كفار روبين الصهيونية. ونقل جثمانه الى مستشفى الأميرة بسمة في إربد - الاردن ومن ثم الى سورية ومن ثم الى مخيم برج الشمالي في جنوب لبنان، يومها خرجت الجماهير الفلسطينية واللبنانية يتقدمهم سماحة السيد موسى الصدر والسيد شفيق الحوت والدكتور حداد لوداعه في مسيرة لم تشهد المخيمات الفلسطينية في لبنان مثيلاً لها، فبكاه الصغار قبل الكبار وورى الثرى في مقبرة صور، وعيناه تنظر نحو الأفق صوب الوطن المسروق فلسطين.

استشهد وبقيت فلسطين حلماً يراوده والأرض المغتصبة أملاً لم يرَ النور حتى اللحظة، عاش قضية فلسطين بقلبه وجوارحه ومشاعره , تكفل السيد موسى الصدر بدفنه بمدينة صور وبناء قبره.

ترك الشهيد خلفه زوجة وثلاثة أبناء محمود، محمد وأحمد، وأكبرهم محمود الذي كان عمره أنذاك سبع سنوات وأصغرهم أحمد الذي لم يكن قد تجاوز السنة من العمر.

لم تلقَ الأسرة الرعاية اللازمة من مؤسسة الشؤون التي ترعى أسر الشهداء التي كانت تخصص لهم مبلغاً يسيراً من المال حيث كان لا يفي بالحاجات الأساسية مما جعل الأسرة تعاني من ضائقة مادية كبيرة.

شهد مخيم برج الشمالي وتجمع ( أوزو ) في مخيم عين الحلوة معاناة أبناء الشهيد من بعده، أما فصائل الثورة الفلسطينية لم تخلَد سيرة الشهيد ولو بكلمة واحدة.

وأرشيفهم شاهد على ذلك، رغم أن الشهيد يعتبر أول شهيد فلسطيني من مخيمات جنوب لبنان. أما اليوم، ونحن نكتب عن زمن الثورة أيام الأغوار، زمن (( نموت ولن نركع ))، الزمن الصادق، ونذرف الدموع دماً على الذين قدّموا حياتهم رخيصة الى كامل التراب الفلسطيني.

المجد والخلود للشهداء الذين ضحوا بدمائهم على مذابح الحرية. 

 

 

مقالات متعلّقة


أضف تعليق

قواعد المشاركة

 

تغريدة "Gaza Writes Back"

  !israel is a piece of shit and they know ittwitter.com/ThisIsGaZa/status/595385208385449985/photo/1 




تغريدة "عاصم النبيه- غزة"

 عندك القسام وبتأيد داعش؟ روح استغفر ربك يا زلمة.. #غزةtwitter.com/AsemAlnabeh/status/595507704338186240
 




تغريدة "أحمد بن راشد بن سعيد"

القاهرة تنتفض ضد قرار تقسيم #فلسطين عام 1947.كان زمان!لكن تظل #فلسطين_قضيتناtwitter.com/LoveLiberty/status/594548013504307200/photo/1




تغريدة "Joe Catron"

 Take a moment to thank "@MsLaurynHill" for cancelling her concert in occupied Palestinetwitter.com/jncatron/status/595337215695192064/photo/1




تغريدة "Dr. Ramy Abdu"

 المغنية الأمريكية المشهورة لورين هيل تلغي حفلها الفني في "إسرائيل" بعد حملة واسعة لنشطاء حركة المقاطعة.twitter.com/RamAbdu/status/595530542910742528




تغريدة "النائب جمال الخضري"

في #غزة يقهرون الإعاقة ويلعبون الكرة الطائرة أطرافهم بترت اثناء الحرب على غزة لا يأس ولكن عزيمة وصمود لهم التحية.twitter.com/jamalkhoudary/status/595520655858147328





 

محمود كلّم

خربة عين حور

من خربة عربين الى الجنوب من عرب العرامشة ووادي كَركَره، وإلى الشمال من وادي القرن، وإلى الغرب من إقرت وتربيخا، وإلى الشرق من جالين… تتمة »


    ابراهيم العلي

    في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

    ابراهيم العلي

     يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


    لاعب خط الوسط الأردني محمود مرضي يرفع قمصيه كاتباً "هي قضية الشرفاء" ، بعد تسجيل هدف لمنتخبه ضد ماليزيا.
    لاعب خط الوسط الأردني محمود مرضي يرفع قمصيه كاتباً "هي قضية الشرفاء" ، بعد تسجيل هدف لمنتخبه ضد ماليزيا.