بيان صحفي

مؤسسة العودة الفلسطينية في يوم اللاجئ العالمي: آن الأوان لحل قضية اللاجئين وحق العودة ولإجبار الكيان الغاصب على ذلك

منذ 4 أسابيع   شارك:

يوافق يوم الخميس في 20 حزيران (يونيو) يوم اللاجئ العالمي الذي أعلنته الأمم المتحدة للتضامن مع اللاجئين في العالم.

وقد شهدت حرب الإبادة الصهيونية ضد شعبنا هذا العام أكبر عمليات القتل والتهجير بتاريخ قضيتنا.

وقد أكد شعبنا تمسكه بأرضه ضد محاولات إنهاء وجوده في فلسطين عموماً وفي غزة خصوصاً.

هذا اليوم، وهذه المناسبة، يمثلان التزام المجتمع الدولي بقضية اللاجئين عموماً واللاجئين الفلسطينيين خصوصاً، مما يؤكد أن ما يجري في فلسطين هو اعتداء على التزامات المجتمع الدولي الذي لم يستجب لمطالب شعبنا منذ ٧٦ عاماً.

ويؤكد هذا اليوم، إزاء ما يحصل من أحداث، أن هناك كياناً مارقاً، يواجه الشرعية الدولية، وشرعة حقوق الإنسان، ومحاكم العدل والجنايات الدولية، والأمم المتحدة بكل مؤسساتها، يجب أن تُشطب من سجل الدول المتحضرة، وتصنّف الدولة الإرهابية الأولى في العالم.

**من هنا، نؤكد في مؤسسة العودة الفلسطينية على الآتي:**

- تبقى قضيتنا، نحن اللاجئين الفلسطينيين، أقدم قضية لاجئين مستمرة لليوم. وقد آن الأوان في ظل ما يجري من اعتداءات على اللاجئين ومخيماتهم في غزة، لحل القضية جذرياً، ولإجبار الكيان الصهيوني المارق على الاستجابة.

- إن حق العودة إلى ديارنا حق مكفولٌ إنسانياً وقانونياً، ولا يسقط بالتقادم أو التنازل عنه. ولن تغير الجرائم من حقنا، بل تزيده رسوخاً وقوة.

- إن المقاومة، كفعل حضاري مقابل أفعال التهجير والإبادة، مشروعة ومُحقّة، ومن الواجب دعمها ضد مشروع الإبادة الذي يمارسه الكيان المارق.

- نطالب بالمحافظة على مؤسسة الأونروا، ورفض التآمر الصهيوني عليها.. ونعتبر محاولات إنهائها جزءاً من السياق الإجرامي الذي يمارسه الكيان المارق ضد اللاجئين.

- شكّلت عملية طوفان الأقصى انتفاضة ضد "تمويت" القضية الفلسطينية عموماً، وقضية اللاجئين خصوصاً.. وهو ما أعاد لقضية اللاجئين الأمل الذي تجدد في ظل صمود أهلنا في غزة وتضامن العالم معهم.

ختاماً، سيبقى اللاجئون متمسكين بحق العودة.. رافضين التوطين أو التجنيس أو التهجير أو الوطن البديل. وستبقى فلسطين هي بلادنا التي سنعود إليها ولا نرضى عنها بديلاً.

مؤسسة العودة الفلسطينية

بيروت في 20 حزيران (يونيو) 2024



السابق

مشروع طلابي فلسطيني يفوز بالمرتبة الثالثة بمسابقة البحث والابتكار الجامعية في جامعة أبو ظبي

التالي

الأكاديمية "سائدة عفونة" أول فلسطينية تحصل على جائزة الفضيلة والمعرفة من مؤسسة إيطالية


أضف تعليق

قواعد المشاركة

 

تغريدة "Gaza Writes Back"

  !israel is a piece of shit and they know ittwitter.com/ThisIsGaZa/status/595385208385449985/photo/1 




تغريدة "عاصم النبيه- غزة"

 عندك القسام وبتأيد داعش؟ روح استغفر ربك يا زلمة.. #غزةtwitter.com/AsemAlnabeh/status/595507704338186240
 




تغريدة "أحمد بن راشد بن سعيد"

القاهرة تنتفض ضد قرار تقسيم #فلسطين عام 1947.كان زمان!لكن تظل #فلسطين_قضيتناtwitter.com/LoveLiberty/status/594548013504307200/photo/1




تغريدة "Joe Catron"

 Take a moment to thank "@MsLaurynHill" for cancelling her concert in occupied Palestinetwitter.com/jncatron/status/595337215695192064/photo/1




تغريدة "Dr. Ramy Abdu"

 المغنية الأمريكية المشهورة لورين هيل تلغي حفلها الفني في "إسرائيل" بعد حملة واسعة لنشطاء حركة المقاطعة.twitter.com/RamAbdu/status/595530542910742528




تغريدة "النائب جمال الخضري"

في #غزة يقهرون الإعاقة ويلعبون الكرة الطائرة أطرافهم بترت اثناء الحرب على غزة لا يأس ولكن عزيمة وصمود لهم التحية.twitter.com/jamalkhoudary/status/595520655858147328





 

حسام شاكر

الإبداع في ذروته .. رفعت العرعير مثالاً

أيُّ إبداعٍ يُضاهي أن تُنسَج القصيدة المعبِّرةُ من نزفِ شاعرها أو أن تصير الكلمات المنقوشة بالتضحيات العزيزة محفوظاتٍ مُعولَمة في … تتمة »


    ابراهيم العلي

    في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

    ابراهيم العلي

     يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


    تتقدم مؤسسة العودة الفلسطينية من عمال فلسطين بأطيب الأمنيات وأجلّ التحيات لما يقدمونه من جهد وعمل وتضحية..
صامدون - عاملون - عائدون
    تتقدم مؤسسة العودة الفلسطينية من عمال فلسطين بأطيب الأمنيات وأجلّ التحيات لما يقدمونه من جهد وعمل وتضحية.. صامدون - عاملون - عائدون