تلاميذ فلسطينيّون يختبرون التطوّع

تاريخ الإضافة الإثنين 26 كانون الثاني 2015 - 11:16 ص    التعليقات 0

      

 بفئاتهم، يشكّل الفلسطينيّون جزءاً من النسيج اللبناني، يتفاعلون معه. وتلاميذ مدرسة الفنون الإنجيليّة الوطنيّة في صيدا (الجنوب)، خير مثال. فهم نشطوا إلى جانب زملائهم اللبنانيّين في المدرسة وتحت إشراف مدير القسم الثانوي، شادي مشنتف، في أعمال تطوعيّة تهدف إلى جمع تبرعات ماليّة وتقديمها لحالات خاصة سبق ودرسوا وضعها.

ويشرح مشنتف أن هذا العمل التطوعي ومشاركة التلاميذ الفلسطينيّين واللبنانيّين فيه يترجمان رؤية المدرسة، و"فكرته تهدف إلى التواصل مع المحيط الذي نعيش فيه والتعرّف عليه أكثر والتقرّب من الآخر، خصوصاً وأن تلاميذ المدرسة من كل الطوائف". يضيف أن الفكرة كانت "تقوم على العمل التطوعي في مدينة صيدا ومحيطها الجغرافي لنؤمن خدمة لهذا المجتمع، على أن تكون الخدمة مجانية. ومن الشروط أن يكون العمل التطوعي إلزاميّاً لجميع التلاميذ، فلا يستطيع أي منهم الحصول على إفادة نجاح من المدرسة إلا بعد قيامه بخدمة المجتمع والتفاعل معه".

ويشرح مشنتف كيفيّة تنفيذ هذا العمل التطوّعي على الأرض من التلاميذ، فيقول: "يختار كل صف دراسي مشروعاً للعمل عليه ويقدّمه مفصلاً إلى الإدارة، بعدما يدرس إمكانيّة العمل عليه وتحقيق النتائج المرجوّة منه. وبعد موافقة المسؤولين عليه، يقوم التلاميذ أنفسهم بتأمين تمويل للمشروع الذي اختاروه وبالطريقة التي يرونها مناسبة. فيعملون على تأمين تمويل لمشروعهم التطوعي، وذلك من خلال بيع الحلوى على الطرقات مثلاً أو من خلال العمل في محطات محروقات وفي غسل السيارات أو من خلال جمع تبرّعات من أصحاب محال كبيرة وأصحاب أموال".

ومن خلال الأموال التي جمعت، نجح التلاميذ في "ترميم منزل في صيدا القديمة لأشخاص كانوا عاجزين عن ترميمه، وآخر في بلدة الصرفند (الجنوب). كذلك كان تأهيل لمكتبتَين في مدرستَين تابعتَين لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيّين (الأونروا) في منطقة صيدا، يتابع الفلسطينيّون فيهما تعليمهم". ويتابع مشنتف، إن التلاميذ نجحوا، أيضاً، في "تشجير غابتَين في جنوب لبنان بأنواع عدّة من الأشجار. وقد حدّدوا أياماً خصّصوها لدعم مرضى السرطان ومساعدة كبار السنّ الموجودين في دور العجزة في منطقة صيدا ومخيّماتها. كذلك، ساهموا في جني محصول الزيتون في المنطقة، ووضعوا من جهة أخرى خطط عمل في مخيّم عين الحلوة ترتبط بشؤون الأشخاص المعوّقين. ومن المتوقّع أن يُصار إلى العمل مع الأطفال المحرومين في عين الحلوة، بالإضافة إلى تنظيم رحلات ترفيهيّة لهم وزيارتهم في منازلهم وإشراكهم في نشاطات مختلفة".

المصدر: العربي الجديد

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development