«انتماء» علامة فارقة في مشروع «حق العودة»

منذ 8 سنوات   شارك:

محمد السعيد

مدير شبكة لاجئ نت

كلمة «انتماء» هي كلمة صغيرة لكنها كبيرة في المعنى، فـ«انتماء» يعتبر حب الوطن الذي نَحِنُّ إلى حضنه الدافئ. والشعور بالانتماء للوطن من أهم دعائمه، والتي تحافظ على استقراره ونموه، وهو يشير إلى مدى شعور الأفراد بالانتماء إلى وطنهم، من خلال المشاركة الإيجابية في أنشطة المجتمع، والدفاع عن مصالح الوطن، والشعور بالفخر والاعتزاز بالانتماء للوطن، والمحافظة على ممتلكاته وتراثه.

الانتماء للوطن وصيانته والحفاظ عليه، هو قيمة عظيمة، ففلسطين قطعة من أجسادنا، ندافع عنها ونضحي من أجلها بالدماء والأرواح، ومستعدون للتضحية من أجلها ليس لنا عنها بديل، أرض أجدادنا وآبائنا، فهي حاضرنا ومستقبلنا ومستقبل أبنائنا، ونحن في سبيل هذا الوطن نقدّم الغالي والرخيص، ونفدي أوطاننا بدمائنا..

الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية - «انتماء» استطاعت بعد سبع سنوات ان تحول شعار «فلسطين تجمعنا والعودة موعدنا» الذي أعلنته عام 2010 إلى ظاهرة تنتقل من بلد لآخر ويرفعه الصغار والكبار في مختلف مناطق الانتشار الفلسطيني من أوروبا إلى أميركا الجنوبية إلى تركيا والخليج والمغرب العربي وكافة اللجوء الفلسطيني.

وشكّلت «انتماء» علامة فارقة بالتأكيد على حق العودة واصبحت تحظى اهتمام واسع في أوساط اللاجئين الذين هجروا قسراً من أرضهم إلى منافي الشتات وخيام اللجوء.

فأيار «مايو» لم يعد شهراً عادياً بالنسبة لحملة «انتماء» واللاجئين الفلسطينيين؛ فقد أصبح شهراً مميزاً يحمل في طياته الحنين إلى فلسطين عبر احياء المناسبات والفعاليات الوطنية بكل الوسائل الممكنة.

وشكّل «حق العودة» والتمسك بالتراب الفلسطيني والتراث هماً لطالما شغل بال اللاجئين الفلسطينيين على مدار 68 عاماً، ففي كل مرة كانوا يجددون العهد على التمسك به. وطوال سنوات اللجوء والشتات كانوا في جميع أماكن وجودهم، مواظبين على تلقين أبنائهم وأحفادهم حبّ فلسطين والتمسك بالعودة إليها باحياء المناسبات الوطنية من مسيرات واعتصامات وفعاليات متعددة. وجاءت حملة «انتماء» تأتي لرفع صوت اللاجئ الفلسطيني عالياً وتقول للعالم إن ملايين المشردين يريدون العودة إلى بيوتهم وأراضيهم.

وعملت حملة «انتماء» على إحياء أهم قضية في تاريخ الشعب الفلسطيني منذ الإعلان عنها في أيار «مايو» عام 2010، هذه القضية العادلة التي يجتمع حولها كل فلسطيني مهما كان اسمه ولونه وانتمائه السياسي والحزبي ومنن رفع العلم الفلسطيني إلى ارتداء الزي الفلسطيني وإقامة الفعاليات التراثية وتنظيم الحملات الإعلامية وعقد المحاضرات والندوات والمعارض وإقامة الاعتصامات والمسيرات ومختلف أنواع الأنشطة الشبابية، واستطاعت بعد سبع سنوات من انطلاق فعالياتها لأن تصبح عرس فلسطيني جامع لكل أطياف الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن اللجوء والشتات عبر ايصال فكرتها الوطنية إلى أكبر شريحة ممكنة مستخدمة وسائل اعلامية والكترونية وشعبية عديدة من أجل تعزيز روح الانتماء لفلسطين والتعبير عن تمسك اللاجئين بأرضهم وحقهم في العودة وابراز الهوية والتراث الفلسطيني في مواجهة المشروع الصهيوني البغيض. 

مقالات متعلّقة


أضف تعليق

قواعد المشاركة

 

تغريدة "Gaza Writes Back"

  !israel is a piece of shit and they know ittwitter.com/ThisIsGaZa/status/595385208385449985/photo/1 




تغريدة "عاصم النبيه- غزة"

 عندك القسام وبتأيد داعش؟ روح استغفر ربك يا زلمة.. #غزةtwitter.com/AsemAlnabeh/status/595507704338186240
 




تغريدة "أحمد بن راشد بن سعيد"

القاهرة تنتفض ضد قرار تقسيم #فلسطين عام 1947.كان زمان!لكن تظل #فلسطين_قضيتناtwitter.com/LoveLiberty/status/594548013504307200/photo/1




تغريدة "Joe Catron"

 Take a moment to thank "@MsLaurynHill" for cancelling her concert in occupied Palestinetwitter.com/jncatron/status/595337215695192064/photo/1




تغريدة "Dr. Ramy Abdu"

 المغنية الأمريكية المشهورة لورين هيل تلغي حفلها الفني في "إسرائيل" بعد حملة واسعة لنشطاء حركة المقاطعة.twitter.com/RamAbdu/status/595530542910742528




تغريدة "النائب جمال الخضري"

في #غزة يقهرون الإعاقة ويلعبون الكرة الطائرة أطرافهم بترت اثناء الحرب على غزة لا يأس ولكن عزيمة وصمود لهم التحية.twitter.com/jamalkhoudary/status/595520655858147328





 

حسام شاكر

الإبداع في ذروته .. رفعت العرعير مثالاً

أيُّ إبداعٍ يُضاهي أن تُنسَج القصيدة المعبِّرةُ من نزفِ شاعرها أو أن تصير الكلمات المنقوشة بالتضحيات العزيزة محفوظاتٍ مُعولَمة في … تتمة »


    ابراهيم العلي

    في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

    ابراهيم العلي

     يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


    تتقدم مؤسسة العودة الفلسطينية من عمال فلسطين بأطيب الأمنيات وأجلّ التحيات لما يقدمونه من جهد وعمل وتضحية..
صامدون - عاملون - عائدون
    تتقدم مؤسسة العودة الفلسطينية من عمال فلسطين بأطيب الأمنيات وأجلّ التحيات لما يقدمونه من جهد وعمل وتضحية.. صامدون - عاملون - عائدون