المسجد الأقصى.. تصعيد صهيوني ورباط بإرادة أقوى

تاريخ الإضافة الخميس 17 نيسان 2014 - 1:42 م    التعليقات 0

      

يعتبر الاحتلال الصهيوني جولة المواجهة مع الفلسطينيين في العام الحالي أخطر وأكبر من الجولات في الأعوام التي مضت، مركزًا في إعلامه على المرابطين في باحات المسجد الأقصى المبارك؛ مضيفًا بعض التهويل على إمكانياتهم وقوتهم ومحاولا إبرازهم على أنهم إرهابيون لتنفيذ مخططات تهويد بلغته الخاصة.

رباط رابعة

يشابه ما يجري من رباط في باحات المسجد الأقصى المبارك كثيرا اعتصام رابعة العدوية في القاهرة من حيث الشكل؛ فشعار رابعة حاضر بين كل المرابطين والهتافات والتكبير وقيام الليل والصلاة وكل ذلك رفضا لعملية الاقتحام التي يحاول الاحتلال تمريرها في المسجد.

ويقول أحد المرابطين لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" : "الغريب في الرباط أن إرادتنا قوية جدا وأن الصمود رغم الإمكانيات القليلة هو سيد الموقف؛ ولكن ما يجري هنا هو ذاته الذي حدث في ميدان رابعة العدوية حينما قتل المصلون وهم ساجدون ومنهم الكثير صيام، ولذلك شعار رابعة لدينا هو تعبير عن رفض الظلم والعربدة، وما وجودنا هنا إلا محاولة إنعاش للعرب والمسلمين كي يحموا المسجد حقيقة لأن ما نقوم به هو جهد بسيط أمام هجمة الاحتلال التهويدية والتي تطال المسجد كل يوم".

من جانبه يقول الخبير المقدسي جمال عمرو لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "يكفي ما يحدث للمسجد الأقصى المبارك من انتهاكات يومية وتقسيم زماني، وعلى الأمة العربية أن تفيق لتلك الجريمة بدل أن تتكرر مرة أخرى في المسجد الأقصى المبارك، وحالة الرباط القائمة هي تعبير عن الصمود والتحدي الفلسطيني في وجه الاحتلال بينما قمع الاحتلال وتصاعده للمصلين مؤشر خطير على مخططات ونوايا تستهدف المسجد في المرحلة المقبلة".

ويشير عمرو إلى أن التضييق وصل إلى مراحل كبيرة على المصلين ومصاطب العلم وباحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداءات تكررت كثيرًا ومنع الفلسطينيون من دخول المسجد ما يعني أن خطرا آخر يجهز له على حساب أهل المدينة والشعب الفلسطيني.

ويحذر مراقبون من خطورة حديث إعلام الاحتلال عن وجود مسلحين داخل المسجد الأقصى وأنهم من حركة حماس، ليكون ذلك حجة له في ارتكاب جرائم كبيرة، وهذا السيناريو تكرر في الحالة العربية القائمة كما اعتصام رابعة العدوية في مصر وأحداث سوريا من حيث الترويج الإعلامي لتهيئة الأجواء للمجارز وتبريرها.

مخططات

وتكشف مؤسسة الأقصى للوقف والتراث الإسلامي عن عدة مخططات تستهدف المسجد الأقصى المبارك أبرزها ما يتم الحديث عنه من مقترح بناء كنيس داخل أسوار المسجد وبين بابي السلسلة والمغاربة، في الوقت الذي يعد فيه لبناء متحف صهيوني على أنقاض القصور الأموية التراثية، بالتزامن مع الإعلان عن آلاف الوحدات الاستيطانية في شرق المدينة.

ويقول الشيخ ناجح بكيرات لـ"المركز الفلسطيني للإعلام":" إن مخططات الاحتلال التي يتم الإعلان عها يوميا هي مقدمة فعلية للتطبيق والاقتراب من بناء الهيكل المزعوم؛ فمشاريع الاستيطان أحاطت بالمسجد الأقصى كذلك الكنس التي يتم الحديث عنها فهي تجاوزت 60 كنيسا في الوقت الذي تجاوزت فيه عمليات الاقتحام للباحات مرحلة التقسيم الزماني ليكون هناك مخطط تقسم مكاني بدأ الحديث عنه بشكل مبدأي عن مقترح كنيس بالقرب من باب المغاربة، ليكون كنيس "جوهرة" إسرائيل" والخراب وغيرها بعضا من البصمات الأخيرة لبناء الهيكل المزعوم".

ويحذر بكيرات من الممارسات اليومية بحق الفلسطينيين في القدس ومن منع المصلين من دخول المسجد الأقصى المبارك في الوقت الذي يسمح فيه للمستوطنين بذلك، ويدعو إلى إسناد المقدسيين والوقوف في وجه تلك المخططات التي تنفذ بطريقة سريعة ومتصاعدة مستغلة الظروف العربية.

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

ابراهيم العلي

 يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development