شاب من غزّة يعرض عينيه للبيع

تاريخ الإضافة الجمعة 28 آذار 2014 - 1:21 م    التعليقات 0

      

أحدث بيان نشر على صفحات الفيس بوك لشخص من مدينة غزة يقدم على عرض عينه للبيع مقابل مبلغ إستياء الكثير من الشباب في ظل تجاهل المسؤولين الفلسطينين هذا البيان.

الشاب الذي عرف عن نفسه في البيان والذي تحدث فيه أنه يعيل 8 أفراد ووالده متوفى وسوء الأحوال الإجتماعية هي من دفعته إلى مثل هذا العرض طلب من كل ذي مقدرة ويحتاج إلى عملية زراعة للعين للإتصال به وترك رقم هاتفه للتواصل.

اتخذ الشاب محمود أحمد 22 عاماً من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة قراره و أعلن نيته عن بيع "عينه اليمنى" بعد أن تكالبت عليه هموم الفقر والمرض وقلة العمل وتحمله في سن مبكر مسئولية تربية أشقائه الـ8 ورعايتهم بعد وفاة والده عام 2007.

"إن مناشدته وطرقه للأبواب المؤسسات على مدار السنوات الماضية لم تجدي نفعاً الأمر الذي دفعه للبحث عن شيء يفهمه البشر لإنقاذه وإنقاذ أشقائه ووالدته المريضة"، محمود تذرع بصعوبة الحياة وضيق العيش وكثرة الديون التي تتراكم عليه والفقر وعدم وجود مصدر دخل له وعدم مقدرته على تلبية مطالب أشقائه وقبل أشهر فقط أجلس محمود شقيقته من الدراسة في المقاعد الجامعية لعدم توفر الأموال.

موجة الإحتجاجات طالت جميع المسؤلين الفلسطينين سواء في الضفة وغزة.

وبين محمود بحزن عميق، أن المؤسسات الخيرية وجمعيات رعاية الأيتام التي كانت تكفله وتقدم لكل واحد من أشقائه 100 شيقل شهرياً أوقفت تقديم المساعدات لهم منذ 8 أشهر والسبب أنها حولت الأموال إلى أيتام سوريا والمشردين من مخيم اليرموك.
وقال: "تحويل أموال الأيتام إلى سوريا جعل هموم تتثاقل علي وتقهرني كلما طُرق باب منزلي من صاحب الدين، مشيراً إلى أن الأمر دفعه إلى الذهاب إلى المطاعم للحصول على فرصة عمل ولكن دون جدوى".

وعن أكثر المشاهد المؤلمة التي واجهها قال: "أكثر ما أزعجني عندما جاء شقيقه الصغير طالباً منه (شيكل) لكي يصل إلى مدرسته ولم أستطع أن ألبي طلبه، وعندما أجلست شقيقتي من إكمال دراستها رغم أنها من أصحاب الدرجات المرتفعة "الممتازة".

ولفت محمود إلى أن الحياة وضيق العيش بها دفعته لإعلان بيع عينه، مؤكداً أن عينه وفقاً لتقارير طبية كما قال، سليمة رغم أنه لا يرى فيها بسبب مشكلة في العصب مشدداً على أن (الشبكية - القرنية – العدسة) كلها سليمة 100%.

"يا عالم من يشتري عيني وينقذ أشقائي وينقذ حياتي والله إني نادم لبيع عيني ولكن الظروف والحياة هي التي أجبرتني على بيعها" وفقاً لما قال محمود.

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

هكذا عِشنا اليومَ الأخيرَ في مجزرةِ مخيمِ تلّ الزعترْ

ياسر أحمد علي
 كان اليوم الأخير والجدار الأخير.. بعد حصار 52 يوماً.. وقتال مرّ ومفاوضات أمرّ.. وبعد 72 هجوماً و55 ألف قذيفة، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development