موسم الزيتون ... اعتداءات المستوطنين تفاقم معاناة المزارعين في الضفة الغربية

تاريخ الإضافة الأربعاء 8 تشرين الأول 2014 - 11:56 ص    التعليقات 0

      

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام: حرق الأشجار، سرقة الثمار، تقطيع الأغصان، سكب مواد كيماوية.. هذا هو حال موسم الزيتون الحالي في الضفة الغربية جراء اعتداءات المستوطنين المتزايدة والتي تفاقم معاناة المزارعين الفلسطينيين.

وليلة أمس أحرق عدد من مستوطني "بيتار عليت" المقامة على أراضي بيت لحم، عشرات أشجار الزيتون القريبة من سياج المستوطنة في ساعة متأخرة من الليلة الماضية؛ مستغلين حالة الظلام وغياب المزارعين عن حقولهم.

وأستغل المستوطنون عدم قطف ثمار الزيتون من قبل المزارعين لحرقها حيث يقول الناشط غسان نجاجرة؛ إن خمسة مستوطنين شوهدوا ليلا وهم يشعلون النار بالأشجار، قبيل بدء قطف الزيتون في المنطقة، وإن هذه ليست المرة الأولى التي يشهد المكان ذاته اعتداءات استيطانية منها فتح مياه المجاري على المكان، حيث يحاول المستوطنون الاستيلاء على تلك الأرض.

ويؤكد غسان دغلس مسئول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، بأن المستوطنين يصعدون في مثل هذا الوقت من كل عام من اعتداءاتهم على موسم الزيتون، مستغلين الاحتكاك المتزايد مع المزارعين قرب المستوطنات.

وفي منطقة شرق قرية عورتا جنوب نابلس وفي منطقة اسمها "واد عويلم" والتي تحيطها وتخنقها مستوطنة ايتمار الصهيونية التي أقيمت على أراضي القرية؛ تفاجآ المزارعون بأن أغراس وأشجار الزيتون قد تم تخريبها وتيبيسها منن قبل قطيع بقر يتبع لأحد المستوطنين الصهاينة.

ويشكو مزارعو قرية عورتا من وقوع حقول الزيتون التي تم تخريبها في منطقة (ج) والتي هي نتاج اتفاقية "أوسلو"؛ حيث يقول المزارع مصطفة قواريق بأن التقسيمات هي من تسببت بما يحصل، وأن اتفاق "أوسلو" لم يجلب سوى الدمار لحقول الزيتون ومصادرة الأراضي بحجة أنها تحت سيطرة الاحتلال وليست تحت سيطرة السلطة.

ويطالب المزارع بلال فتحي من قرية ياسوف بلجان حراسة بعد أن قام المستوطنون بتقطيع عشرات أشجار الزيتون المثمرة شرق القرية، حيث يعتقد أنهم من مستوطنة زعترة الواقعة قرب حاجز زعترة.

ويلفت الباحث خالد معالي إلى أن فتاوى دينية متطرفة للمتدينين اليهود تقف خلف تزايد الاعتداءات على موسم الزيتون؛ من كون أرض الأغيار يجوز حرقها وسرقتها ومصادرتها؛ كما يعود ذلك إلى زيادة شهية المستوطنين لتوسعة مستوطناتهم في ظل حالة الاسترخاء الفلسطيني.


وتوثق المراكز الحقوقية عشرات الاعتداءات من قبل المستوطنين منذ بداية الموسم الحالي خلال موسم قطف ثمار الزيتون؛ خاصة قرب الطرق الالتفافية التي يسلكها المستوطنون وقرب المستوطنات المنتشرة بكثرة في الضفة الغربية.

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

ورشة المنامة والصفقة المشبوهة!

وفاء بهاني

لقد اصبح واضحا كوضوح الشمس في كبد السماء، أن الإدارة الأمريكية مصممة على تصفية القضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن وورشة البحرين … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development