مؤسسة «غسان كنفاني الثقافية» في مخيم برج البراجنة تحتفي بعيدها الأربعين

تاريخ الإضافة الخميس 19 حزيران 2014 - 6:07 ص    التعليقات 0

      

تحتفل مؤسسة «غسان كنفاني الثقافية» في مخيم برج البراجنة بعيدها الأربعين. وهي افتتحت للمناسبة، أمس، معرض الرسومات الذي تنظمه كل عام، ويشارك فيه أطفالها الذين يبدعون برسوماتهم التي تتكلم عن وطنهم فلسطين.

داخل قاعة الحضانة، حضر أصحاب الدعوة وهم أطفال مخيم برج البراجنة الذين ترواح أعمارهم بين الخامسة والسادسة. يأخذ هؤلاء أماكنهم على الطاولة المستديرة. ينتظر زوارهم وكل من يرغب بالتعرف الى لوحاتهم، ليقدموا شرحاً عنها. على الطاولة حضرت كتب الصحافي والكاتب الشهيد غسان كنفاني كـ«القنديل الصغير»، و«الشيء الآخر»، و«أطفال غسان كنفاني»، و«أم سعد»... وغيرها. يتصفح الأطفال تلك الكتب التي باتوا يحفظون مضمونها عن غيب. وعلى الطاولة أيضاً، فُرش اسم فلسطين كما خططه الشهيد كنفاني، واستوحى الأطفال منه أفكاراً، فرسموا الكلمة بألوان مختلفة، ومنهم من رسم اسم المدينة أو البلدة التي يتحدر منها.

تلفت السيدة آني كنفاني، أرملة الشهيد كنفاني، التي تولت متابعة مسيرته بعد رحيله، إلى أن «هذا المعرض تحوّل إلى تقليد سنوي تقيمه المؤسسة تزامناً مع ذكرى استشهاد غسان في الثامن من تموز المقبل». وتقول: «إضافة إلى ذكرى الاستشهاد، تحتفل حضانة برج البراجنة بعيد تأسيسها الأربعين، وهي أقدم روضات المؤسسة التي تضم فروعاً في كل من مخيمات عين الحلوة في صيدا والرشيدية في صور والبداوي ونهر البارد في الشمال».

وتؤكد كنفاني «أهمية هذا المعرض الذي يعود ريع رسوماته إلى تأهيل حضانات المؤسسة، إضافة إلى حثّ الأطفال على حسّ الشراكة من خلال العمل الجماعي الذي يشاركون فيه لإنجاز رسوماتهم، وتعزيز قدراتهم الثقافية».

وبالعودة إلى رسومات الأطفال، فهي لا تعتبر بسيطة أو عادية بالنسبة إلى أطفال في الخامسة والسادسة من العمر، بل استغرق إعدادها موسماً دراسياً كاملاً. وتتعّدد اللوحات وتتوّحد أمام قضية واحدة هي فلسطين.

رسمت سيلين أترابها وهم يطردون العدو الذي احتل أرضهم. أمّا كامل الذي يحلم بالحرية، فرسم تمثالاً للحرية التي باتت هاجسه الوحيد. في حين اختارت سيلين أن ترسم ثوباً زهري اللون، وهو الثوب الذي ارتدته يوم افتتاح معرضها.

تشرح معلمة الفنون في الروضة كفاح شحادة لـ«السفير» عن المعرض. تقول إنه تمّ إعداد الأطفال طوال العام الدراسي من خلال حصص تثقيفية عن فلسطين والذكرى الـ67 لـ«النكبة». وتؤكد أن «الأطفال يجسّدون كل شيء يخطر على بالهم، فيرسمون أشياءً عفوية ونابعة من القلب». وعن المواد التي استُعملت لإعداد الرسومات، تقول شحادة إن «الأطفال يقومون في المرحلة الأولى بالرسم على المسودات بقلم الرصاص، وفي المرحلة الثانية يتمّ تكبير الرسومات وإدخال الالوان إليها من خلال الاستعانة بالدهان ومادة الأكريليك».

يستمر المعرض حتى الثامن من تموز الجاري، في مخيمات برج البراجنة، والرشيدية في صور ومخيمي البداوي ونهر البارد في الشمال، في حين تم تأجيل افتتاح معرض عين الحلوة إلى موعد يُحدّد لاحقاً، لأسباب أمنية.

المصدر: زينة برجاوي - السفير
 

أخبار متعلّقة

تغريدة غادة عويس

https://twitter.com/ghadaoueiss/status/1062100350017171457 




تغريدة joe

https://twitter.com/youssef_hussen/status/1061775236755013632 




تغريدة ماجد عبدالهادي

https://twitter.com/majedabdulhadi/status/1061898930106089472 




تغريدة عبد الباري عطوان

twitter.com/abdelbariatwan/status/1061921381745598470




تغريدة عزمي بشارة

twitter.com/AzmiBishara/status/1061860400369561600




تغريدة راشد الرميحي

twitter.com/rhalrumaihi/status/1057693712304795648 




 

إنهاء وعد بلفور.. بين القوة والاعتذار!

ياسر علي

حين درست الحكومة البريطانية وعد بلفور، عدّلت فيه ليخرج أقلّ سوءاً من الصيغة الأصلية، فقد كان أسوأ بكثير. وكان حاييم وايزمن ينتظر ا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development