إقصاء الفلسطينيين عن المدارس الرسمية: تدبير إجرائي لا سياسي؟

تاريخ الإضافة الخميس 19 أيلول 2019 - 9:07 ص    التعليقات 0

      

هذا العام، لم يمر تعميم وزارة التربية القديم ـ الجديد تأجيل تسجيل التلامذة الفلسطينيين في المدارس الرسمية، بسلام في صيدا. التعميم، المبني على خلفية إعطاء الأولوية للتلامذة اللبنانيين وتنظيم الاكتظاظ وخفض كلفة تشعيب الصفوف، أثار اعتراض الأهالي العالقين بين عدم القدرة على تسجيل أولادهم في المدارس الخاصة، وبين تقليص موازنة التعليم في وكالة الأونروا، والتوتر الأمني داخل المخيمات، لا سيما مخيم عين الحلوة.

لكن الإرباك الذي أحدثه التعميم دفع بعض المعترضين إلى التهديد بتعطيل العام الدراسي في المدارس التي رفضت تسجيل أبنائهم، وحرق الإطارات عند مداخلها، ومنع التلامذة اللبنانيين والمديرين والأساتذة من دخولها. ولقاء التهديدات، تواصل مديرو المدارس مع مسؤولين في الوزارة وقيادات في الأجهزة الأمنية لتأمين انطلاقة آمنة للعام الدراسي والحفاظ على سلامة الأساتذة والتلامذة. وقد شهد مخيم عين الحلوة ليل الثلاثاء مسيرة جماهيرية دعا إليها «أهالي التلامذة القدامى في المدارس الرسمية» و«شباب عين الحلوة» للتنديد بالتعميم.

وكان مديرو المدارس في صيدا وجوارها التزموا عدم تسجيل التلامذة الفلسطينيين القدامى والجدد، سواء المقيمين داخل الحدود الأمنية للمخيمات أو خارجها، ما عدا المولودين من أم لبنانية وأب فلسطيني، والذين يحظون، بحسب مذكرة صادرة عن وزير التربية، بالتسجيل على غرار التلامذة اللبنانيين.

التعميم ليس جديداً وقد طبق للمرة الأولى في عهد وزير التربية الأسبق إلياس بو صعب، ولم يلغه الوزير السابق مروان حمادة، فيما تمسك الوزير أكرم شهيب بتطبيقه. وهو يسمح بتسجيل الفلسطينيين بحسب القدرة الإستيعابية للمدرسة، بشرط عدم فتح صفوف إضافية وتوظيف أساتذة جدد، بهدف التوفير على الخزينة اللبنانية. ويأتي التعميم في سياق قرار الدولة اللبنانية وقف التوظيف والتعاقد، بالتزامن مع إحالة ألف معلم إلى التقاعد هذا العام. وكانت النائبة بهية الحريري استحصلت، في بداية العام الدراسي الماضي، على تعليق استثنائي لتطبيق التعميم، تمكن بموجبه مديرو المدارس في صيدا من تسجيل التلامذة الفلسطينيين من دون عوائق، وقالت يومها، بحسب مصادر تربوية، إنها لن تؤمن استثناء جديداً هذا العام.

بحسب المصادر، القانون يمنع تسجيل تلميذ فلسطيني في مدرسة رسمية، إذا كانت هناك مدرسة تابعة لوكالة الأونروا في المحيط الجغرافي الذي تقع فيه هذه المدرسة. لكن يجري حالياً البحث عن مخارج عدة لتدارك تداعيات التعميم. وقد تلقت مديرة وحدة التعليم الشامل في الوزارة (التي تهتم بالتلامذة غير اللبنانيين) صونيا خوري، خلال لقائها مع المديرين أول من أمس، اقتراحات عدة منها تأمين مدارس للفلسطينيين في المدينة، بديلة عن مدارسهم التي أخرجوا منها.

وفي اتصال مع «الأخبار»، أوضح رئيس دائرة التعليم الرسمي في الوزارة، هادي زلزلي، أن «موقفنا هو تأمين مقعد لكل تلميذ على قاعدة حقه بالتعلم بغض النظر عن جنسيته ولن نترك أحداًَ في الشارع»، مشيراً إلى أن التدبير المتخذ في سنوات ما بعد أزمة النزوح السوري لا يعدو كونه تنظيماً للوضع ينطلق من القدرة الإستيعابية للمدارس وخفض كلفة التعليم عبر عدم فتح صفوف إضافية وتوظيف أساتذة جدد.
 

المصدر: صحيفة الأخبار 

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

ورشة المنامة والصفقة المشبوهة!

وفاء بهاني

لقد اصبح واضحا كوضوح الشمس في كبد السماء، أن الإدارة الأمريكية مصممة على تصفية القضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن وورشة البحرين … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development