مخيم الهوية ينطلق في الجليل: "القدس لنا"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 6 آب 2019 - 1:19 م    التعليقات 0

      

يركز مخيم الهوية بدورته الـ19 الذي انطلق في الجليل أمس الأحد، على عنوان "القدس لنا"، لترسيخ الهوية العربية الفلسطينية والحق بالأرض لدى الأطفال المشاركين فيه من مختلف الأعمار، بحسب مدير المخيم محمد أبو صالح.

وتستمر فعاليات مخيم "الهوية" حتى يوم غدٍ الثلاثاء، ويشارك فيه أكثر من 250 طفلاً تم تقسيمهم إلى 14 فرقة وفقاً لفئاتهم العمرية. وحملت الفرق أسماء أبواب القدس ومنها باب العامود، وباب الخليل، وباب الساهرة، وباب النبي داوود، وباب الرحمة، وباب الجديد، وباب المغاربة، إضافة إلى أسماء الأبواب المغلقة في المدينة.

وقال مدير المخيم، محمد أبو صالح: "ننظم في مدينة طمرة مخيم الهوية التاسع عشر وهو مخيم التجمع الوطني الديموقراطي، ويتميز عن باقي المخيمات الصيفية بمزج الحس الوطني والتثقيف بالفعاليات والأنشطة الترفيهية والتثقيفية، خصوصاً أن هذا الجانب يغيب عن المنهج التعليمي الإسرائيلي".

وأضاف "نحن نعطي أطفالنا وأشبالنا معلومات عن تاريخهم وحقوقهم، عن ضرورة فخرهم بالهوية العربية. ونحن نركز على الفخر بالهوية العربية الفلسطينية، وعدم الشعور بالضعف وإن كنا أقلية في إسرائيل، لأننا أصحاب الأرض الأصليون".

وعن عنوان المخيم "القدس لنا"، قالت مسؤولة المضامين، صفاء شحادة دقة: "جاء اختيار موضوع المخيم القدس لنا للتشديد والتركيز على أهمية القدس لنا أبناء هذه الأرض وعلى حقنا فيها. ونحن نقولها ونرددها القدس هي عاصمة فلسطين ولا نقبل أي وصاية عليها. ومع كل التحريض لتسويق صفقة القرن نقول لا لبيع قضية القدس"، لافتة إلى أن القدس جامعة للمقدسات وهي بلد الأنبياء، ولها مكانة هامة بالنسبة لنا من الناحيتين السياسية والاجتماعية".

وأضافت دقة: "بالتعاون مع لجنة المضامين مررنا المعلومات للمشاركين بالمخيم بحسب أعمارهم، من خلال خرائط البلد القديمة والتركيز على أبواب القدس، حتى المغلقة منها، كي يعرف الطالب لماذا هذا الباب مغلق ويتنبه للسياسة الإسرائيلية ضد الأقلية الفلسطينية. كما نتطرق لمعالم القدس والقرى المهجرة في قضاء القدس. وأيضاً نحكي عن تاريخ شخصيات مثل عبد القادر الحسيني، والمعارك المهمة والأحداث التاريخية والتغير الجغرافي".

أما مي إمارة، وهي مرشدة من كفركنا فقالت: "هذه السنة السادسة لي على التوالي، إنها تجربة رائعة ساهمت في تربيتي على قيم ومبادئ تجعلني أفتخر بأنني عربية فلسطينية، وحالياً أنا أشارك في تربية الجيل الناشئ ليكون فخوراً بنفسه وهويته العربية الفلسطينية".


المصدر: ااعربي الجديد 

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

الإبداع الفلسطيني المظلوم

ياسر علي

على مدى ثلاث سنوات، عملت "شبكة العودة الإخبارية" على نشر تقارير عن الإبداع الفلسطيني في العالم، من خلال مقالات وتقارير يومية، بإشر… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development