"بلوزتي فلسطينية"... خياطة الملابس بشغف وطني

تاريخ الإضافة الخميس 10 تشرين الثاني 2016 - 12:46 م    التعليقات 0

      

وسط المدينة الكبيرة التي تعج بالمحال والمجمعات التجارية، وجدت فكرة 'بلوزتي فلسطينية' مكانًا لها في رام الله المحتلة، لتكون وجهة لمن يرغب بارتداء 'بلوزة' (قميص-تي شيرت) خطّ عليها بالعربية 'فلسطيني' أو 'فلسطينية'.

ويعرض المحل التجاري القمصان وغيرها من المقتنيات ذات اللمسة التراثية والوطنية الفلسطينية، مستهدفًا شريحة الشباب بشكل خاص.

ورأت فكرة 'بلوزتي فلسطينية' النور قبل نحو أربعة أعوام، ونجحت في الانتشار بشكل كبير في المجتمع الفلسطيني، بعد أن افتتح القائمون على المشروع محلًا يحمل اسم الفكرة، ويرون فيه نقطة تسويق للمنتج ولفكرتهم البسيطة التي تحمل في ثناياها معاني كبيرة، حسب قولهم.

وبينما يعمل حسين مصلح، أحد القائمين على الفكرة على ترتيب مقتنيات المحل، يقوم زميل آخر له باستقبال الزبائن وتلبية احتياجاتهم.

وحول فكرة 'بلوزتي فلسطينية'، يقول حسين 'إنها ولدت قبل أربع سنوات، من قبل جمعية فلسطينية في مدينة حيفا، بطبع كلمات 'فلسطيني' و'فلسطينية' باللغة العربية على القمصان، ونقلنا الفكرة للضفة الغربية والقدس المحتلة'.

ويضيف: 'كبرت الفكرة ولاقت استحسانًا كبيرًا بين الشباب الفلسطيني، ما دفعنا لتطويرها من حيث استحداث مصطلحات جديدة غالبيتها مستوحاة من كتابات أدباء وشعراء، إضافة لتطوير موقع خاص لتسويق المنتج'.

وتابع: 'تتلخص فكرتنا بأن نرتدي بلوزة فلسطينية صنعت في فلسطين، وتحمل عبارات وطنية تعبّر عن ذاتنا وعن حبنا لفلسطين وتمسكنا بقيمنا وتراثنا، وتكون بديلًا لملابس تحمل رسومات وعبارات غير معروفة'.

ويشير مصلح إلى أن القائمين على الفكرة بدأوا بتسويق منتجهم معتمدين على أصدقائهم على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن تم افتتاح المحل الذي يعد نقطة تسويق لهم وسط رام الله.

ونقطة التسويق تلك، باتت بحسب مصلح ملجأ لأعمال إبداعية فلسطينية، حيث يتم فيه تسويق منتجات وأشغال يدوية نسوية، ومنتجات لطلبة جامعيين من مطرزات ورسومات وخزف وهدايا وإكسسوارات.

ولكل واحدٍ من القائمين على محل 'بلوزتي فلسطينية' عمله الخاص، يتقاسمون أوقات العمل داخله بمشاركة متطوعين وطلبة، لإنجاح وتطوير الفكرة، وفق ما قاله مصلح.

أما عن زبائن المحل، فهم كما قال:' كل فلسطيني يعتز بانتمائه'.

وطوّر القائمون الفكرة لتشمل الطباعة على الأكواب، والحقائب المدرسية، إلى جانب المنتجات اليدوية. 

 

المصدر: الأناضول 

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development