أنيس صايغ... الغائب الحاضر ------------

تاريخ الإضافة الجمعة 25 كانون الأول 2020 - 2:05 م    عدد الزيارات 379    التعليقات 0

      

محمود كلّم

محمود كلّم

كاتب فلسطيني

 إلى أنيس صايغ ، الذي أوقد الحروف يوماً في ليلي مشاعلَ أستنيرُ  بها ، وأتّقي كلّ عثرة وكبوة .ومدّ جسور التواصل بين الحاضر والماضي فدَلّني على الدرب الذي يُفضي إلى الغد والأمل المنشود ، كي أضع أولى خطاي عليها في محاولة التنقيب في ماضٍ تكاد تضيع ملامحه وتهتزّ .

ولكن الموتَ لم يَمُدَّ في عمره بعض الشيء ولم يُمهله، فأغمض عينيه  ونام في استراحة أبديّة. راضياً بنهايته تلك. مقتنعاً بأن للحياة نهاية . إن الموت هو الوجه الآخر للحياة. وفي لحظة حضوره يكون الاستسلام هو الخيار الأوحد.

بكته بيارات الليمون في الجليل. وأشجار الزيتون التي ينزّ في أرضها دم أهلها. بكته حارات الفقراء العظماء في مخيمات اللجوء والتشرد  . بكته قرى الجليل التي تنام الليل بلا دثار على وجع الرحيل ودفء الكلمات وأحزان المنافي. حزنُ مُرّ وقاتل يرسم رغماً عنّا ملامح الغد الآتي. ملامح وجه طبريا الفتاة. وجه طبريا المرأة. تحلم بنهار مشمس لا غيمة في سمائه. طبريا العروس ليلة زفافها لم تبارح ذاكرته حتى لحظات رحيله. وقد ظلت كذلك وجعاً حلواً ينام في خاصرته ملتذاً بعذاباته في ضوء العتمة في النفوس . وقد استبدّ بها اليأس المُرّ القاتل. وهي تلفّ بسوادها قرى فلسطين والمشردين في وطنهم ومن في الخيام .

إن السعي إلى الهدف الحلم هو درب الآلام. والسير صوبه هو طريق الآخرة. فيه الأجر والثواب. وفيه العرس والدم. لم يتخلّ يوماً عن واجبه الوطني وثوابته. حين لاحت بوادر العجمة والرطانة في لغة الثوار والكتبة. وصار القفز فوق الشعارات  لغة العصر. وأصبح التفلسف في تفسير معنى الثوابت الوطنية يومئ إلى بيع كل شيء في مزاد السياسة وضرورة التخلي عن مبادئ الأمس بما فيها وما حوت. كان ذلك هو القدر. قدرنا نحن المقهورين. كان أنيس صايغ رقماً صعباً في معادلة أصعب. وكان في نظر أقرانه ورفاق دربه ومسيرته إنساناً عصيا على المطاوعة لا يساوم على الثوابت والمبادئ. ظلّ واضحاً كالشمس في قامتها طوال تلك السنين. قامة لم تنحنِ يوماً

.دافع عن فلسطين بالدم والكلمة. وكان أحد الأمناء على رسالة كامل التراب الوطني الفلسطيني

رحل أنيس صايغ، وليس وقت رحيل. فما زالت به حاجة مُلحّة . رحل أنيس صايغ الجسد. لكن امتداده فينا لا يزال قائماً يثمر. وتشظّت أفكاره أغاني تلقّفها حفاة الأرض الفلسطينية. وتغنّى بها الأطفال والمغذّون السير نحو بقعة الضوء التي سبقهم إليها ومشى صوبها .

أنيس صايغ نسيج وحده. حالة متفردة تخطّت حدودها الجغرافيا. أممي الانتماء. العالم كله صار وطنه. لكن طبريا هي الثّدي الذي أرضعه حب التشبّث بالأرض التي حبا عليها وخطا أولى خطواته .

لم يكن منغلقاً في رؤاه وأفكاره. ترفّع عن المشاعر الطائفية  وكان نقطة التقاء الجميع واحترامهم. تميّز بسعة اطلاع ومعرفة وإمعان بقضايا شعبه ووطنه. عمل بوتيرة عالية وهمّة لا تعرف التراخي ولا الملل. كان ملتزماً ومنضبطاً؛ فهو شيخ المؤرخين الأساسيين للقضية الفلسطينية. لم يكن أنيس صايغ علامة مجهولة بحاجة إلى ترسيم وتعليم. ولا حرفاً وحده. كان كل الحروف وكل الأرقام.

 

يعرفه الذين عاصروه ولازموه وتربوا على أخلاقه ومبادئه. أشادوا في حياته بمواقفه

التي لا تعرف المساومة. وتزاحموا قرباً إليه ومنه.

ووقفوا على قبره حين أهيل التراب عليه. لكنّ ذكريات أنيس صايغ لم تنتهِ !

 

عاش أنيس صايغ أكثر عمره في لبنان. لكن سهم المنيّة أصابه في عَمّان فرحلَ مسرعاً دون وداع . وفي بيروت دفن وعيناه تنظران صوب الأفق. صوب فلسطين. صوب كامل التراب الوطني الفلسطيني. الذي لا بدّ من أن يُستردّ يوماً.

يوماً ما سينهض أنيس صايغ ومعه الشهداء عائدين من الموت ، يُحملون على الأكتاف ليواروا الثّرى بكرامة في مدنهم وقراهم التي اشتاقت لهم كثيرا...

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development