فلسطينيو تشيلي.. إنتماءٌ على قدر البعد

تاريخ الإضافة الأحد 8 كانون الثاني 2017 - 6:47 م    عدد الزيارات 10679    التعليقات 0

      
فرج أبو شقرا

فرج أبو شقرا

ناشط شبابي فلسطيني

رجل بلباس عربي يخترق جداراً ضخماً، مشاهد متحركة كثيرة من حوله، وصوت ضجيج منبعث من السيارات والمارة بالقرب منه، والتي ربما تحاول جاهدة إثارة انتباهه ليلتفت اليها ولو لبرهة من الزمن، وهو لا زال على ذلك الحال الذي ولد عليه، ثابت كالجبال، وراسخ كالرواسي، شاخص النظر لوجهة يريدها دون غيرها،، ذاك هو مشهد تمثال المهاجر الفلسطيني الواقع في وسط العاصمة التشيلية سانتياغو، وكأني به يعبر عن واقع حال الفلسطيني في تلك البلاد التي طوتها أميال الهجرة.

ليس دقيقاً عدد الفلسطينيين في تشيلي، إلا أن المتابعين يقدرهم بما يقارب نصف مليون نسمة، ينحدرون بالمجمل من بيت جالا، بيت لحم وبيت ساحور في فلسطين، حيث وصل أوائل المهاجرون الى تشيلي في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، عبر جبال الأنديز مروراً بالأرجنتين، وقد عمل الفلسطينيون الأوائل على نقل حرفهم وأعمالهم الى موطن الهجرة الجديد، والدخول في ميدان التجارة، حيث أثبت الفلسطينيون أنفسهم جيداً في ذاك المضمار، فبات الفلسطينيون يسيطرون على حصة الأسد من اقتصاد الدولة، مما دفع بعضهم للدخول الى حلبة السياسة، فغدا للفلسطينيين عشر أعضاء البرلمان، وغالبية من الأنصار والمتضامنين فيه.

في تشيلي، اندمج الفلسطيني بشكل كامل مع ذاك المجتمع الذي بات مكوناً أساسيات من مكوناته، لذلك اشتهر مثل في البلاد "لا تخلو قرية من راهب وتاجر وفلسطيني" وبالرغم من ذلك الاندماج إلا أن الفلسطينيين في تشيلي حافظوا على هويتهم وانتماءهم وتراثهم، وبفضل نفوذهم الاقتصادي والسياسي في البلاد نشروا القضية الفلسطينية في أوساط الشعب التشيلي، واكتسبوا شريحة ضخمة من المؤيدين والمتضامنين.

في الأحياء العربية في تشيلي، تجد كثيراً من الفلسطينيين لا يجيدون العربية، ولا يتحدثون بلسان عربي، إلا أنه قلما تجد محلاً تجارياً أو منزلاً أو سيارة تخلو من علم فلسطين أو معلم يرمز لها. كثيرة بالعربية هي أسماء المحال التجارية هناك، "بيت جالا، شهرزاد، المصطفى وغيرها الكثير" ومن الشائع في أوساط الفلسطينيين في تلك البلاد وضع علم فلسطين واسمها على سياراتهم. وكذلك الحال بالنسبة لليافطات الإعلانية للمحال، أو البطاقات الشخصية كلها تحمل صورة علم فلسطين، أو الكوفية الفلسطينية.

كثيرة هي صور الإنتماء للوطن، وعديدة هي لوحات الهُوية، ومتنوعة هي مخطوطات الحنين. والتي بمجملها تعكس حقيقة واحدة واضحة جلية لا غبار عليها، حقيقة لم تطوها سنين الغربة، ولَم تمحها أميال الهجرة، تلك الحقيقة التي حفرت في صدر كل فلسطيني مهاجر على قدر ألم الهجرة الى آخر بقاع الأرض، إنها حقيقة أن فلسطين تعيش في قلوب أبناءها، وما الغربة إلا نار تحرق داخلهم فتزيد الشوق والحنين إليها كل يوم. 

 

مقالات متعلّقة

تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




تغريدة وسيلة عولمي

twitter.com/wassilaoulmi/status/1109921201890181120 




تغريدة مناور سليمان

twitter.com/mnaw7/status/1105774068354240518




تغريدة عوض المطيري

twitter.com/AwadAl_/status/1105833088389652481 




 

غياب قناة القدس ليس نهاية الصوت المقاوم

على قدر الألم الذي أصاب كل عامل أو محب للقضية الفلسطينية جراء إغلاق قناة القدس، إلا أنه يُحسب للقائمين عليها جرأة اتخاذ هكذا قرار.… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development