مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

تاريخ الإضافة السبت 31 كانون الأول 2016 - 7:48 م    عدد الزيارات 13668    التعليقات 0

      

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..

يستقبل المستشفى الحالات الطبية التي تُحال إليه من عيادات وكالة "الأونروا" ومن عيادات مستشفيات الهلال الأحمر الفلسطيني... وهو الوجهة الطبية الأولى لمئات اللاجئين الفلسطينيين الذين يقطنون المدينة على اعتبار أنه أنشئ لإعانتهم..

وهو ومنذ إنشائه عام 1974 من قبل جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني استطاع أن يحقّق قفزةً نوعية لجهة التجهيزات الطبية المتطورة ونوعية العمليات الطبية التي يقوم بإجرائها الأطباء المختصين في المشفى، والدورات المتنوعة التي يحاول المستشفى أن يوفّرها لهؤلاء الأطباء..

ومع اقتراب اليوبيل الذهبي لتأسيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والتي تأسست في كانون أول (ديسمبر) 1968، تسلّط شبكة العودة الإخبارية الضوء على مستشفى الهمشري إحدى المؤسسات الطبية التي أطلقتها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان، من خلال الحديث مع رئيس مستشفى الهمشري الدكتور رياض أبو العينين..

- تعريف عن مستشفى الهمشري، وكيف تأسّس المستشفى؟

مستشفى الهمشري يتبع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان، أنشئ عام 1974 ولم تستطع الجمعية مادياً استكماله. وبعد الاجتياح الإسرائيلي استقرّ به الإسرائيليون ودمروا جزءاً كبيراً منه. وفي عام 1986 صدر قرار البدء به كبناء مستشفى، وبدأ العمل به أيضا عام 1986.. وقد ساهم الاتحاد الدولي للهلال والصليب الأحمر في البناء.

- ما هي الأقسام الموجودة في الهمشري؟

ينقسم المستشفى إلى عدة أقسام، فيه أقسام العمليات، والأشعة، والمختبر، والتعقيم المركزي، والقسم الإداري للمستشفى، والطوارئ، وقسم غسيل الغيارات للمستشى، والعيادات الخارجية بمختلف التخصصات، كذلك قسم الأطفال والحاضنات، والأطفال حديثي الولادة، وقسم العناية المركزة، وقسم التوليد وقسم الأمراض الداخلية والباطنية، كما قسم الجراحة العامة والجراحة التخصصية وقسم غسيل الكلى.

- ما هي أهمّ الخدمات والاختصاصات المتوفرة حديثاً في المستشفى؟

الخدمات التي توفّرت حديثاً في مستشفى الهمشري هي خدمة التنفس الاصطناعي في قسم حديثي الولادة. كذلك ومن الخدمات أيضاً التي لم تكن متوفرة هي بعض الأدوات اللازمة للعناية بالأطفال الذين يُولدون قبل أوانهم، حيث كنّا نقوم بتحويل هؤلاء الأطفال إلى مستشفيات أخرى لعدم توفر مثل هذه الخدمات، إلاّ أننا بتنا اليوم نستقبل مثل هذه الحالات، كذلك حالات الأطفال الذين يولدون بأوزان أقل عن الحجم الطبيعي، أو من لديهم صعوبة في التنفس.

هذا إضافةً إلى عمليات زرع القرنية التي تُجرى عن طريق الدكتور وحيد سعد، وقد قمنا بالتعاقد مع "الأونروا" لإجراء هذه العمليات. بالإضافة إلى أنّ معظم العمليات الجراحية تُجرى عن طريق المنظار داخل المستشفى، كذلك عمليات العيون تُجرى بواسطة جهاز الفاكو FACO المتطور..

- ما هو مستوى التجهيزات في المستشفى، وما هي أبرز الصعوبات التي يعاني منها؟

نحن في مستشفى الهمشري على جهوزية لمنافسة معظم المستشفيات على الساحة اللبنانية، حيث تُجرى معظم العمليات الجراحية داخل المستشفى، ولا نقوم بتحويل سوى حالات عمليات القلب إلى مستشفيات أخرى لعدم توفر التجهيزات الطبية اللازمة لهذه العملية.

أمّا عن أبرز الصعوبات فهناك نقص في بعض المعدات الطبية، كذلك نحن بحاجة لتحديث بعض الأجهزة الطبية، وتجهيز المستشفى بخدمات فندقية حديثة وتأمين دورات تدريبية شهرية للأطباء والمرضى.

- كم عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج في المستشفى شهرياً؟

تنقسم عدد الزيارات والحالات التي تخضع للعلاج في المستشفى إلى ثلاثة أقسام:
مرضى العيادات (OUTDOOR) نحو 3000 حالة شهرياً.

حالات الدخول إلى المستشفى بين 700 إلى 800 حالة شهرياً.
قسم غسيل الكلى 750 جلسة لغسيل الكلى شهرياً.

- كيف تتصرفون في أوقات الاشتباكات في مخيم عين الحلوة؟

في أوقات الاشتباكات تستنفر المستشفى طاقمها الطبيّ وسيارات الإسعاف على خطوط الطوارئ مع المخيم لنقل الجرحى، حيث نستقبل معظم الجرحى الذين قد يسقطون خلال الاشتباكات، عدا حالات الإصابة بالرأس أو الحالات المستعصية نقوم بتحويلها لمستشفيات آخر في المدينة.

- ما مدى التنسيق مع الجمعيات الطبية الأجنبية والفلسطينية المتواجدة في الدول الغربية؟

هناك شراكة مع العديد من الجمعيات الطبية الفلسطينية في أوروبا حيث تقوم بإرسال وفود طبية إلى المستشفى لإجراء عمليات جراحية متعددة وتدريب الطاقم الطبي لدينا.

- ما حجم تطويع التكنولوجيا في إخضاع الأطباء والممرضين لدورات طبية متطورة؟

قمنا بإجراء العديد من التدريبات والدورات للأطباء والممرضين في المستشفى عن طريق الفيديو كونفيرانس مع جامعات أوروبية، ونحن نعمل وننسّق لإيجاد هكذا فرص بشكلٍ دائم.

- العمل التطوعي مع الهلال الأحمر.. ما مدى قدرة الجمعية على فتح أبواب التطوع أمام الشباب الفلسطيني؟

لدينا مشروع قادم لعمل دورات إسعاف متعددة ومركز تدريب مستمر لإجراء دورات إسعاف في مخيم عين الحلوة. وقد أجرينا في الفترة الأخيرة عدة دورات في المخيم، وسنستكمل هذه الخطوة ولكن بطريقة أخرى وهو أن يكون مركز التدريب داخل المستشفى بحيث يتوفّر جهاز مختص للتدريب على الإسعاف وحالات الطوارئ وأن تكون هذه الدورات بشكل مستمر.
 

 

 

 

 

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

ورشة المنامة والصفقة المشبوهة!

وفاء بهاني

لقد اصبح واضحا كوضوح الشمس في كبد السماء، أن الإدارة الأمريكية مصممة على تصفية القضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن وورشة البحرين … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development