فلسطينيو لبنان وتفتيت الكتلة البشرية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 18 آذار 2014 - 7:58 م    عدد الزيارات 494    التعليقات 0

      
ياسر علي

ياسر علي

إعلامي

 يشكل اللاجئون الفلسطينيون في لبنان العقبة الأكبر في وجه مخطط شطب حق العودة. ولئن سمعنا مؤخراً تصريحات تطمئن الاحتلال بأننا «لن نغرق إسرائيل باللاجئين»، فإن فلسطينيي لبنان يشكلون الموجة الأكبر من بحر اللاجئين الذي يمكنه إغراق الكيان الصهيوني.

فلسطينيو الداخل يحملون جنسية الاحتلال. فلسطينيو الضفة وغزة يعيشون تحت الإدارة غير الكاملة للسلطة الفلسطينية. فلسطينيو الأردن يحملون الجنسية الأردنية. فلسطينيو سورية يعاملون ككتلة واحدة متماسكة، سواء قبل الأحداث الدائرة في سورية أو بعدها.

فلسطينيو بقية الشتات، قضاياهم متفرقة، أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية جيدة (باستثناء فلسطينيي العراق).

أما فلسطينيو لبنان، فيجري العمل على تفكيكهم إلى كتل مهاجرة من خلال الضغط عليهم اقتصادياً واجتماعياً ومدنياً وحقوقياً وأمنياً للهجرة من لبنان بشكل جماعي. بحيث يجري توزيعهم ككتل بشرية في بلاد الشتات.

من أجل أن تنجح مشاريع التسوية في المنطقة، يجري العمل على تفتيت الكتلة البشرية لفلسطينيي لبنان، وذلك عبر الوسائل التالية:

1- الضغط الحقوقي والقانوني، وحرمان الفلسطيني من الحقوق المدنية والإنسانية.

2- الضغط الاقتصادي والاجتماعي، حيث يمنع الفلسطيني من العمل في أكثر من 72 مهنة.

3- الضغط العسكري والحصارات، وقد كانت هذه إحدى أكثر الأساليب المؤثرة، فقد شهدت الكتلة البشرية للشعب الفلسطيني في لبنان عدة عمليات خسف بهذا السبب.

ففي حرب السنتين (1975-1976)، فتحت ألمانيا أبوابها للشباب الفلسطيني من لبنان. وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، فتحت السويد أبوابها لآلاف الفلسطينيين المهاجرين إليها. وبعد حرب المخيمات (1985-1987)، فتحت الدنمارك أبوابها للمهاجرين الفلسطينيين. وبعد ذلك، عند نهاية الحرب اللبنانية، فتحت بريطانيا وأستراليا وغيرهما أبوابها.. وكل ذلك بشكل غير رسمي، وجرى معظمه بطريقة التهريب ثم لمّ الشمل.

الأسباب الثلاثة التي ذكرناها هي الأساسية، وهناك عشرات الأسباب الفرعية. وقد أدى ذلك إلى تخفيض عدد فلسطينيي لبنان بشكل لافت.

في الوقت الذي كان تكاثُر عدد الفلسطينيين في العالم أكثر من ثمانية أضعاف، كان التكاثر في لبنان لا يزيد عن أربعة أضعاف، ويبلغ عدد فلسطينيي لبنان بحسب سجلات الأونروا نحو 475 ألفاً. وسبب هذا يعود إلى البيئة الحاجزة من الضغط النفسي والحرمان من حقوق الإنسان على الفلسطينيين.

السبب الثاني، وهو الضغط الاقتصادي، أدى إلى هجرة الكثير من الشبان للعمل في الخليج، من دون أن يتخذوا جنسيات تلك الدول، بل اشتغلوا لتحسين وضعهم الاقتصادي، ويقترب عددهم من مائة ألف لاجئ. أصبحت حياتهم منسجمة مع الحياة الاستهلاكية في الخليج.

السبب الثالث، وهو الحصارات والتضييق الأمني، فقد أدى إلى هجرة أكثر من مائة ألف فلسطيني، وبذلك بات عدد الفلسطينيين الباقين في لبنان لا يتجاوز 260 ألفاً.

إذن، الكتلة البشرية المكوّنة من 260 ألفاً، يجري العمل على تفتيتها اليوم، للتساوق مع مشاريع التسوية التي لا يمكن أن تتم من دون تصفية قضية عودة اللاجئين.. وهي الرؤية التي يعمل عليها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

فما رشح من خطة كيري، هو تثبيت المقيمين في الخليج، وتخيير المقيمين في لبنان، أن يهاجروا إلى الغرب أو أن يحملوا جواز السلطة ويحصلوا على تعويض مع شرط بقائهم في لبنان كجالية فلسطينية أو كلبنانيين بعد توطينهم!!

في هذه الأثناء ترتفع أصوات فلسطينية في لبنان تطالب بهجرة الشباب إلى الخارج، للحصول على فرصة عمل أو كرامة أفضل.. وهي دعوة وجدت صدى في الواقع الفلسطيني وتجاوباً من بعض الشباب، بسبب ما يتعرض له الفلسطينيون من ظلم معيشي في لبنان، حتى كادت الهجرة أن تكون مطلباً لكل فلسطيني في لبنان.. وأصبح هناك خشية من اقتطاع شريحة كبيرة في مشروع هجرة جماعية.

وقد اتضح أن من يحرك هذه الدعوات مرتبط بشكل مباشر مع جهات تسعى لتثبيت مشروع التسوية في المنطقة.. ولا يلام الشباب الفلسطيني في استجابته لهذه الدعوات بسبب ما يعانيه.

إذن، هناك ثالوث يسعى لتفتيت الكتلة البشرية للشعب الفلسطيني في لبنان، هو: الظلم اللبناني، عملية التسوية الأمريكية، والخيوط المرتبطة بالجهات الفلسطينية المعنية بإنجاح خطة كيري..

رغم كيد هذا الثالوث، سيبقى فلسطينيو لبنان بحر اللاجئين الهادر الذي سيُغرق الاحتلال عاجلاً أم آجلاً. وسنرفع دائماً شعارنا الجديد «نحن بحر اللاجئين».

المصدر: جريدة السبيل الأردنية

مقالات متعلّقة

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

طفلُ الشّتات..

محمود كلّم

مقال شبكة العودة الإخبارية 
طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development