لماذا تتزايد أعداد المتسللين من غزة إلى (إسرائيل)؟

تاريخ الإضافة الخميس 1 تشرين الأول 2015 - 10:38 ص    عدد الزيارات 798    التعليقات 0

      
د. عدنان أبو عامر

د. عدنان أبو عامر

الأستاذ الجامعي والباحث المتخصص شؤون الإسرائيلية

تتزايد في الآونة الأخيرة أعداد الفلسطينيين المتسللين من قطاع غزة إلى (إسرائيل) عبر الحدود الشرقية للقطاع، وهي ظاهرة آخذة بالانتشار بصورة تقلق العديد من الفلسطينيين، في ضوء أن أهداف المتسللين تتراوح بين: البحث عن العمل، أو الهروب من الواقع الصعب في غزة، أو الارتباط بالمخابرات الإسرائيلية.

فقد تواصل إعلان الجيش الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة اعتقال فلسطينيين تسللوا عبر السياج الحدودي شرق قطاع غزة، فيما بلغ عدد من تسللوا من غزة 45 شاباً منذ بداية الشهر الحالي، وما يزيد عن 200 منذ بداية العام 2015.

الاعتقال الإسرائيلي لهذه الأعداد من الفلسطينيين يسلط الضوء على ظاهرة تسلل بعض الشبان الفلسطينيين من غزة لداخل (إسرائيل) للبحث عن فرصة عمل مع معدلات البطالة جراء الحصار المتواصل على غزة منذ 8 أعوام، وبلوغ نسبتها في غزة في نيسان/أبريل 44%، وقد قام كاتب السطور بزيارة الحدود الشرقية لقطاع غزة، حيث تتركز مناطق تسلل الفلسطينيين، وتحديداً مناطق: "كيسوفيم والعين الثالثة ووادي الباشور".

تجدر الإشارة إلى أن موضوع التسلل لم يرتق لظاهرة، لأن القوات الأمنية في غزة تتابع هذه الحالات، وتمنع تسرب أعداد منهم، ونجاح بعضهم في التسلل يعود لأن قوات الأمن الفلسطينية ليس باستطاعتها بسط سيطرتها على المناطق المستهدفة من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي يستخدم المتسللين لأغراض التجسس على غزة، ويحاول إسقاط الشباب الفلسطيني لخدمة أساليبه الاستخبارية.

كما أن أعمار المتسللين من غزة تتراوح بين 17-24 عاماً، دافعهم الأساسي للتسلل الوضع الاقتصادي السيئ، والأجهزة الأمنية في غزة تتعامل مع كل حالة على حدة بإخضاعها للتحقيق للوقوف على دوافع التسلل، وتفعل كل إجراءاتها لمنع التسلل لما فيه من خطورة أمنية على أهالي القطاع والمقاومة، كحملات توعوية في المناطق الحدودية لمحاربة فكرة التسلل، وتعزيز قواتها الأمنية في مناطق يسلكها المتسللون.

ليس هناك من أعداد دقيقة للمتسللين الفلسطينيين من غزة لـ(إسرائيل)، لكن الحديث يدور عن العشرات في العام الواحد، وأغراضهم من التسلل قد تتمحور في 3 أهداف وهي: الهروب من حكم قضائي ضدهم في قضايا جنائية، أو العمالة لصالح المخابرات الإسرائيلية، وخشيتهم من وقوعهم بأيدي الفصائل الفلسطينية المسلحة، بجانب تردي الأوضاع المعيشية في غزة.

الأسابيع الأخيرة، وتحديداً منذ أوائل آب/أغسطس وحتى كتابة هذه السطور، شهدت تزايد محاولات المتسللين من غزة إلى (إسرائيل)، نجح بعضهم وأخفق البعض الآخر في اجتياز الحدود الفلسطينية، لأن الجيش الإسرائيلي يحظر على الفلسطينيين دخول المنطقة المحاذية للشريط الحدودي لمسافة 300 متر، المسماة "المنطقة العازلة"، ويطلق النار، أو تعتقل مَن يتواجد فيها بسبب حساسيّتها الأمنية، فيما هددت وزارة الداخلية والأمن الوطني باتخاذ إجراءات عقابية لم تحددها ضد من يتسلل عبر السياج الحدودي إلى الكيبوتسات الإسرائيلية في غلاف غزة.

إحصائيات المتسللين آخذة بالزيادة، ورصدت الأجهزة الأمنية بغزة أكثر من 230 حالة خلال 2014، وهذه أعداد تنذر بخطورة كبيرة تضر المجتمع الفلسطيني، وتشير لزيادة مضطردة خلال 2015، خاصة بعد الحرب الأخيرة على غزة صيف 2014، فيما أكد بيان لمراكز حقوقية أن الجيش الإسرائيلي اعتقل 42 فلسطينياً حاولوا التسلل لـ(إسرائيل) منذ بداية 2015.

تزايد أعداد المتسللين من غزة لـ(إسرائيل) يحمل مخاطر عدة على المجتمع الفلسطيني، خاصة من النواحي الأمنية، تكمن في إمكانية استغلال جهاز الشاباك الأمني الإسرائيلي لبعض المتسللين لضرب غزة أمنياً، رغم أن جزءاً كبيراً منهم يرى في التسلل للجانب الإسرائيلي مخرجاً من واقع الفقر والبطالة الذي تحياه غزة.

الأكيد أن جهاز الشاباك الإسرائيلي يخضع المتسللين لأسئلة أمنية بحتة حول نقاط المقاومة، وتحديد إحداثيات تواجد عناصرها على خرائط معدة مسبقاً، ومرابض الصواريخ، والأنفاق الدفاعية والهجومية، مما يجعل هؤلاء المتسللين هدفاً مرشحاً للتجنيد لأجهزة المخابرات الإسرائيلية، كما تبدو الإشارة مهمة إلى أن تزايد أعداد المتسللين الفلسطينيين من غزة يتزامن مع تفاقم معاناة سكانها من أزمة معيشية خانقة. فلا توجد سيولة مالية كافية لشراء المواد الغذائية في الأسواق، ومصادر الدخل آخذة بالتناقص يوماً بعد يوم، والكثير من أصحاب المنازل المدمرة في الحرب يعيش سكانها في الخيام ومراكز الإيواء، مما يدفع الفلسطينيين المتسللين للبحث في (إسرائيل) عما يعتبرونه "الفردوس المنشود"، لكنهم من حيث لا يشعرون يقفزون إلى المجهول.

 

المصدر: الرسالة نت 

 

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

هكذا عِشنا اليومَ الأخيرَ في مجزرةِ مخيمِ تلّ الزعترْ

ياسر أحمد علي
 كان اليوم الأخير والجدار الأخير.. بعد حصار 52 يوماً.. وقتال مرّ ومفاوضات أمرّ.. وبعد 72 هجوماً و55 ألف قذيفة، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development