فايز كنفاني: إلى أبي، غسان كنفاني

تاريخ الإضافة الإثنين 6 تموز 2015 - 12:38 م    عدد الزيارات 5136    التعليقات 0

      

بقلم فايز غسّان كنفاني- وكالات 

حين كنت صغيرا، كان ابي يأخذني الى جريدة المحرر، فيجلسني على كرسيه ويطلب مني ان ارسم بعض الصور. وحين انتقل الى الانوار، كنت اذهب معه كذلك. ثم انتقل الى الهدف وأخذني معه برفقة اختي ليلى، لنلتقي بزملائه هناك. كان ابي رجلا طيبا. كان يشتري كل ما ارغب به، و ما زلت احبه، رغم انه قد مات.

لقد وجدت صعوبة في تعلم اللغة العربية، لكنه علمني اشياء كثيرة. وهكذا صار بإمكاني قراءة جميع المقالات المكتوبة عنه. احببت أن يكون لي أب مثله، لأنه كان كثير الذكاء، ولأن الناس احبوه.

في الدنمارك، كنا انا وليلى نشتاق اليه كثيرا، وقد سألنا امنا ان تعيدنا اليه. وحين عدنا، كنا نراه يعمل في الجنينة كل احد، يزرع الازهار بيدين ناعمتين.

كنا احيانا نعمل معا في الجنينة. وحين يشتد الحر ننزع قمصاننا. وبعد العمل كان غالبا ما يعلمني كيف استخدم المسدس الصغير الذي اشتراه لي. ولقد احببت مشاهدة التلفزيون معه.

عندما اكبر اريد ان اكون مثل ابي، وسأحارب لكي اعود الى فلسطين: وطن ابي، والارض التي حدثني هو وحدثتني ام سعد كثيرا عنها.

من الآن وصاعدا، سأساعد امي واختي مساعدة عظيمة من اجل الا تشتاقا اليه كثيرا. لكننا لن ننساه ابدا، ولن ننسى <<لميس>> التي ماتت معه والتي نحبها جميعنا حبا كبيرا لميس التي كانت دائما طيبة جدا ولم تفقد اعصابها ابدًا.

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

هكذا عِشنا اليومَ الأخيرَ في مجزرةِ مخيمِ تلّ الزعترْ

ياسر أحمد علي
 كان اليوم الأخير والجدار الأخير.. بعد حصار 52 يوماً.. وقتال مرّ ومفاوضات أمرّ.. وبعد 72 هجوماً و55 ألف قذيفة، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development