يوم الأرض.. صراع التحدي

تاريخ الإضافة الخميس 3 نيسان 2014 - 2:51 م    عدد الزيارات 922    التعليقات 0

      
فايز رشيد

فايز رشيد

كاتب فلسطيني

الأرض هي عنوان الصراع بيننا.. بين شعبنا وأمتنا وبين العدو الصهيوني. نعم الأرض هي عنوان تحدينا للعدو الغاشم الذي حاول تزوير التاريخ والوقائع وعدّ فلسطين "أرضاً بلا شعب لشعب بلا أرض" سمّى فلسطين "أرض الميعاد" و"أرض إسرائيل" وبغيرها من الأضاليل والأساطير الزائفة. يوم الأرض الفلسطينية هو ذكرى خالدة في تاريخ شعبنا، إنه عنوان التصاقه بأرضه الطيبة وبوطنه الذي يحتله العدو الصهيوني. صادف الأحد الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، الذكرى الثامنة والثلاثين ليوم الأرض، يوم تنادى الفلسطينيون في منطقة 48 عام 1976 إلى تنظيم تظاهرات حاشدة في كل المدن والقرى الفلسطينية، احتجاجاً على مصادرة السلطات الصهيونية ل(31) ألف دونم من أراضي الجليل: في عرّابة، وسخنين، ودير حنا، وغيرها. قامت التظاهرات الفلسطينية وجاء الجيش والدبابات "الإسرائيلية" وحرس الحدود، لقمع هذه التظاهرات بالقوة وبالرصاص الحي، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد 6 من أبناء شعبنا وجرح المئات.

لم تكتف سلطات الاحتلال بذلك، بل فرضت حظراً للتجوال في قرى الجليل والمثلث، وذلك في اليوم التالي، وقامت بحملة اعتقالات واسعة بين الفلسطينيين في منطقة 48، طالت المئات.

لقد أصبح هذا اليوم منذ تلك الحادثة، يوماً للمحافظة على الأرض الفلسطينية من التهويد، ورمزاً لوحدة الشعب الفلسطيني في الوطن وفي الشتات، ودليلاً حياً على انتماء شعبنا إلى امته العربية التي تشكل عمقه الاستراتيجي، فجماهير شعبنا وفي كل أماكن وجودها إضافة إلى قطاعات واسعة من أمتنا العربية، جعلت من هذا اليوم مناسبة من أهم مناسبات التاريخين الفلسطيني والعربي، تعلن فيه تمسكها بكل الأرض والوطن الفلسطيني، مناسبة تؤكد فيها التزامها بتحرير فلسطين وأن "إسرائيل" الغازية إلى زوال، مناسبة تؤكد فيها حق العودة لكل اللاجئين من منطقة 48 الذين أجبرتهم الدولة الوليدة والعصابات الصهيونية، على الخروج من أراضيهم عبر ترحليهم، وقامت باقتراف المذابح والمجازر الجماعية لإرهاب أهل فلسطين وإجبارهم على الرحيل، وذلك في مخطط مدروس لهدم ما يزيد على 500 قرية فلسطينية فيما بعد، مسحتها بعد تدميرها في محاولة واضحة لتزييف تاريخ الأرض كي يتلاءم مع الأضاليل والأساطير الصهيونية.

لقد استولت "إسرائيل" على 92% من أراضي فلسطين في عام 1948 بموجب قوانين أساسها السلب والنهب، سنّتها الكنيست الصهيوني.لم تكتف الدولة الصهيونية بهذا الرقم، بل أصبحت تصادر بشكل دوري المزيد من الأراضي الفلسطينية مرّة بحجة لزومها للأمن والجيش، وتارة لأهميتها لبناء المستوطنات والمستعمرات الجديدة للقادمين الجدد إلى "إسرائيل"، ولمحاولة تهويد الجليل بغض النظر عن الشعار الزائف الذي طلع به الكيان وهو "تطوير الجليل" وبموجبه قام بمصادرة جديدة لأراضي الشمال. في عام 1976 تنادى أبناء وطننا المحتلة أرضهم في عام 1948 ومن خلال مؤتمر عقدوه في الناصرة، وكان من أبرز قراراته: تنظيم احتجاجات بأشكال مختلفة في 30 مارس/ آذار 1976 احتجاجاً على مصادرة أراضيهم، وكان ما كان.

الدولة الصهيونية تتغنى دوماً بديمقراطيتها، وتزعم أن العرب في منطقة 48 لهم حقوق اليهود نفسها. جاء يوم الأرض ليكشف زيف حقيقة الديموقراطية "الإسرائيلية"، فالاعتداءات على الفلسطينيين آنذاك بدت وكأنها حملة لمقاتلة جيش آخر، مسلّح بأحدث الأسلحة، وليس حملة لمقاومة أناس عزل يتمسكون بأرضهم ووطنهم، ليس لديهم من الأسلحة، غير إيمانهم بعروبتهم وحقوقهم في هذه الأرض.

لقد تمثلت المعادلة "الإسرائيلية" في التعامل مع أهلنا في منطقة 48 ب "أرض أكثر وعرب أقل". لذلك حرصت الدولة الصهيونية منذ إنشاء كيانها حتى اللحظة، على اتباع سياسة التضييق والخنق في كل المجالات، تجاههم، هذا عدا سياسات التمييز العنصري، الفاشي بحقهم، في محاولة واضحة لدفعهم دفعاً للخروج من وطنهم وأرضهم، بخلق واقع مادي، حياتي، صعب لهم، بحيث يصبح من المستحيل عليهم البقاء فيها. رغم ذلك صمد أهلنا وما زالوا صامدين في وطنهم.

لقد قام الكنيست الصهيوني في السنتين الأخيرتين بسن المزيد من القوانين العنصرية بحق أهلنا الذين يعانون على مدى ما يزيد على الستة عقود، كان عنوان كل الحكومات الصهيونية (وبخاصة هذه الحكومة الفاشية) المزيد من مصادرة الأراضي الفلسطينية سواء المحتلة في منطقة عام 1948 أو في الضفة الغربية المحتلة عام 1967 حيث تزايدت حدة الاستيطان الصهيوني هذا العام بنسبة 123% على العام السابق، كما وقعت الحكومة الصهيونية مخططا لبناء 2269 وحدة استيطانية جديدة خلال العام الحالي 2014. الشهية الصهيونية للأرض الفلسطينية مفتوحة دائماً ولا تشبع، وكأنها تريد محو تاريخ الأرض الفلسطينية مثلما تاريخ الوطن الفلسطيني من عروبتهما الخالدة. المنزرع عميقاً في التاريخ العربي الإسلامي لهذه الأرض.

ولكن بئست هذه المحاولات الفاشلة التي لم يكتب لها النجاح ولن يكتب. لقد آن الأوان للسلطة الفلسطينية مغادرة مربع المفاوضات والتسوية وإعادة الاعتبار للكفاح المسلح، فهذا العدو لا يفهم إلا هذه اللغة. نعم أرض فلسطين لا يمكنها القسمة على اثنين. أرض فلسطين من النهر إلى البحر كانت ومازالت وستظل عربية خالصة.

في يوم الأرض كل التحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في منطقة 48 وحيثما وجد، والنصر لأرضنا وشعبنا ووطننا الفلسطيني الذي هو جزء لا يتجزأ من الوطن العربي الواحد من المحيط إلى الخليج.

صحيفة الخليج الإماراتية
 

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

الإبداع الفلسطيني المظلوم

ياسر علي

على مدى ثلاث سنوات، عملت "شبكة العودة الإخبارية" على نشر تقارير عن الإبداع الفلسطيني في العالم، من خلال مقالات وتقارير يومية، بإشر… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development