الكيان الصهيوني وسرقته للتراث الشفوي والنباتات الفلسطينية

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 تشرين الأول 2016 - 2:42 م    عدد الزيارات 11497    التعليقات 0

      
محمد أبو ليلى

محمد أبو ليلى

باحث فلسطيني

كنا قد ذكرنا في أكثر من مناسبة أن الحركة الصهيونية لم يكن في هدفها احتلال الأرض وطرد الإنسان فحسب ولكن أيضًا سرقة تفاصيل مهمة وركائز أساسية من التراث الفلسطيني.

وقد يتعجب الكثير أن الكيان الصهيوني يحاول نسب أدق تفاصيل الثقافة الفلسطينية على أنها "اسرائيلية أو موروثة من أجداد يهود".

ودعونا من خلال هذا المقال المتواضع أن نركز على مجالين انتحلهم الصهاينة ومنهم التراث الشفوي وقرصنة النباتات الفلسطينية.

ففي التراث الشفوي، انتحل الصهاينة الحكايات الفلسطينية والعربية، ويذكر الدكتور منعم حداد أنه حتى صيف عام 1986 كان في أرشيف الحكايات الشعبية "الإسرائيلية" (18500) حكاية كان قد صُنّف منها (11944) حكاية على أنها حكايات "إسرائيلية".

وفي النباتات الفلسطينية نصيب كذلك، فلم تسلم النباتات الفلسطينية والعربية من القرصنة "الإسرائيلية"، حيث اختارت زهوراً برية ونباتات فلسطينية لتمثيلها في حديقة الورود التي أقامتها الصين بمناسبة استضافتها للألعاب الأولمبية في العام 2008، خاصة زهرة قرن الغزال وزهرة شقائق النعمان وشجرة الزيتون، لتثبت باسم "إسرائيل" في حديقة الصين.

خلاصة القول، علينا قراءة التراث بشكل أعمق وأصدق كي نتمكن من الحفاظ عليه في وجه كل المحاولات المعادية لطمسه وسرقته. وإن ما ذكر عن القرصنة الصهيونية للحكاية الفلسطينية أو النباتات ما هو إلا غيض من فيض ويؤشر إلى حد بلغت فيه منحىً أكثر خطورة يتطلب تحركاً فلسطينياً وعربياً لوقف هذه النكبة التي تصيب هذا التراث. 

مقالات متعلّقة

تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




تغريدة وسيلة عولمي

twitter.com/wassilaoulmi/status/1109921201890181120 




 

فلسطينيو المخيمات... ذاكرةُ الألم !!!

محمود كلّم

فلسطينيو المخيمات.. جُثَثٌ تَمشي على الأرض فلا تَموتُ ولا تحيا.
واقعٌ مريرٌ ومستقبلٌ مجهول... ليسوا مواطنينَ ولا أجانبَ ولا ل… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development