غزّة تنفخ الروح بمخيمات الأردن... وتعيد حراك الأحزاب

تاريخ الإضافة الجمعة 11 تموز 2014 - 10:48 ص    التعليقات 0

      

العربي الجديد ــ محمد الفضيلات: مضت أكثر من ثلاث سنوات، تراجع فيها حضور القضية الفلسطينية عن حراك الشارع الأردني، الذي انشغل بالربيع العربي الذي لم يدخل المملكة رغم طرقه لأبوابها مراراً، وهي السنوات التي غابت فلسطين فيها أيضاً، عن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن المعروفة بأنها الامتداد الوجداني للوطن المحتل.

خلال تلك السنوات، أعلت أحزاب المعارضة الأردنية، التي كانت القضية الفلسطينية وجبتها الدسمة وشغلها الشاغل، من أولوية الشأن الداخلي متحالفة مع الحراك الساعي لتحقيق إصلاحات سياسية لم تتحقق بحسب رغبته. حتى المخيمات انخرطت في الأمر محاولةً إيجاد ربيع خاص يهدف إلى تحقيق جملة من المطالب الخدمية والسياسية الخاصة التي لم تتحقق.

خلال تلك المدة، لم تحضر فلسطين سوى ومضات سريعة كردود فعل على أحداث بعينها في الفترة الماضية، على غرار الاحتجاجات المحدودة التي رافقت جولات وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إلى المنطقة، وحادثة اغتيال القاضي رائد زعيتر، حتى ظن مراقبون أن فلسطين سقطت عن سلّم أولويات الاحزاب الأردنية وحتى اللاجئين الفلسطينيين.

المخيمات الفلسطينية في الأردن، البالغ عددها 13 مخيماً، والتي تحضر القضية الفلسطينية على جدرانها لوحات وشعارات، نفضت عن نفسها غبار الصمت. في البداية، عبّر قاطنو المخيمات عن فرحتهم بنبأ اختطاف المستوطنين الثلاثة الذين عثر عليهم جثثاً هامدة، ومع انطلاق العدوان الاسرائيلي، تحرك اللاجئون في المخيمات بصخب من دون تنظيم في مسيرات احتجاجية كانت هي باكورة الاحتجاج على العدوان الاسرائيلي على غزة في الأردن.

خرج المتظاهرون بدايةً في مخيم الوحدات، في قلب العاصمة عمّان، تبعه مخيم مادبا، جنوب العاصمة، ليلحق بالركب مخيم البقعة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن.

يشعر الناشطون في المخيمات أن التألّق عاد الى المخيمات. كتب أحدهم من مخيم البقعة على صفحته الشخصية على "الفيسبوك"، معبّراً عن ذلك: "مخيم البقعة جزء لا يتجزأ من فلسطين، فإن خذلتنا الجغرافيا والسياسة، ينصرنا التاريخ بأننا لا زلنا فلسطينيين".

في المخيمات تحولت الجدران إلى منشورات ثورية تتضامن مع غزة، وتتغنى بصواريخ المقاومة، وتدعو إلى عودة الكفاح المسلح، وفيها مساحة لشتم الصمت الرسمي العربي تجاه الجريمة.

اليوم، دخلت المخيمات منافسة في ما بينها على أيها أكثر انتصاراً للقضية والتصاقاً بها، فتعيش غالبيتها مسيرات ليلية تطرّزها الاعلام الفلسطينية، وتغيب عنها أعلام الفصائل، التي كانت تحضر بقوة في مسيرات سابقة.

الاحزاب تعود من بوابة غزة

خرج الحراك التضامني من إطار المخيمات الفلسطينية سريعاً، وعمّ مدن المملكة التي أصبحت غزة عنوانها، ووجدت الاحزاب السياسية التي غابت عن الشارع، منذ تراجع الحراك الاصلاحي الأردني قبل أكثر من عام، في العدوان الاسرائيلي فرصة مناسبة لعودتها الى الشارع.

الحركة الاسلامية (حزب جبهة العمل الاسلامي وجماعة الاخوان المسلمين)، سارعت الى تنظيم سلسلة مهرجانات خطابية للتضامن مع غزة، أكدت فيها أن عدوها الأول إسرائيل، وهي التي قالت، قبل عامين، في مسيرة تطالب بإصلاح النظام، إن "عدونا الأول هو الفساد".

ولرفع حرارة مشاركة الجماعة في تضامنها مع غزة، نظمت اعتصاماً على مقربة من السفارة الاسرائيلية في عمّان، أكثر المناطق إثارة لحساسية النظام.

وحتى لا تخطف الحركة الاسلامية المشهد، نظمت أحزاب المعارضة القومية واليسارية فعاليات رمزية، ودعت الى فعالية يوم الجمعة أمام السفارة الاسرائيلية في عمّان، تسعى لأن تكون حاشدة.

وبين إعادة الروح للمخيمات الفلسطينية، وما بدا أنه تنافس بين الاحزاب السياسية، خرجت فعاليات تضامنية في المدن الأردنية بشكل عفوي، لتؤكد أن القضية الفلسطينية لا تزال تشغل بال الأردنيين رغم تراجعها في السنوات الأخيرة.

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

ابراهيم العلي

 يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development