حنين مصطفى... تتغلّب على الصعوبات التعليمية بالموسيقى

تاريخ الإضافة الإثنين 9 تموز 2018 - 1:48 م    التعليقات 0

      

تتمنى الطفلة حنين مصطفى انتهاء الحرب والعودة إلى سورية، إلا أنها تأقلمت في لبنان وتتابع دراستها رغم الصعوبات التعليمية

حنين مصطفى، فلسطينية ولدت في مخيم سبينة في سورية، ولجأت إلى لبنان في عام 2014، لتسكن في مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا (جنوب لبنان). الصعوبات التعليمية التي تعاني منها لم تمنعها من متابعة حياتها بشكل طبيعي، ومتابعة دراستها، وممارسة هواياتها التي تحب، كالرسم والعزف. تقول حنين (14 عاماً): "لجأت وعائلتي من مخيم سبينة إلى لبنان بعدما اشتدت المعارك في المنطقة التي كنّا نعيش فيها. جئنا إلى مخيم عين الحلوة، واستأجرنا منزلاً في منطقة جبل الحليب. لم أستطع التأقلم في البيئة الجديدة، فقد كنت معتادة على العيش في سبينة. فيها، كان لدي رفاق وأصدقاء وأقارب، إضافة إلى مدرستي وبيتي. يكفي أننا كنا نعيش بأمان من دون حرب وقتل ودمار".

حين جاءت إلى لبنان، كانت في الصف الرابع أساسي، والتحقت بمدرسة الناقورة في المخيم. وكان فيها دوامان: الأول صباحي للفلسطينيين المقيمين في لبنان، والثاني مسائي للفلسطينيين اللاجئين من سورية. "لأن هذا الدوام لم يناسبني، تركت هذه المدرسة وانتقلت إلى أخرى. حالياً، أنا في الصف الثامن أساسي".

تتابع: "بما أنني أعاني من صعوبات تعليمية، لا أستطيع الدراسة من دون مساعدة. التحقت بمؤسسة غسان كنفاني الموجودة في منطقة جبل الحليب في مخيم عين الحلوة. في الصباح أتوجه إلى المدرسة، وبعد الظهر أقصد المؤسسة للدراسة وممارسة نشاطات غير صفية، منها الرسم، والتلوين، والتصوير. تعلّمت العزف على البيانو، وصرت أشارك في مختلف النشاطات".

 

وجودها في المركز يشعرها بالسعادة، إذ تمارس الهوايات التي تحب، وتتابع دراستها بشكل طبيعي. المدرسات في المركز ساعدنها على اجتياز الصعوبات التعليمية. "لو لم أجد من يساعدني، لما نجحت إلى الصف التاسع أساسي. وسأتقدم لإجراء الامتحانات الرسمية". تضيف: "المؤسسة تمنحنا الفرصة لعرض أعمالنا وإيصال رسائلنا من خلال الرسم والموسيقى. هناك أمور لا نستطيع البوح بها. من خلال الرسم، نستطيع أن نعبر، حتى وإن لم ير أعمالنا أحد. لكن الرسم يجعلنا نتكلم بأسلوبنا، أي من خلال الريشة والألوان".

تتابع: "أكره الحرب وأصوات الرصاص والموت. الحرب تشرّد وتسرق أحلام الأطفال، وتذلهم، حتى أنها تحرمهم اللعب. أتمنّى أن تنتهي الحرب، ويتوقف الرصاص حتى أعود إلى المخيم في سورية ونبني بيتنا من جديد، وأجتمع مع رفاقي وعائلتي، وأعيش حياة طبيعية كسائر الأطفال".

حظّ حنين كان جيداً، هي التي وجدت من يأخذ بيدها حتى وصلت إلى بر الأمان، وتغلّبت على الصعوبات التعليمية.
 

المصدر: العربي الجديد

أخبار متعلّقة

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

"الأونروا" تحاول فرض سياسة الأمر الواقع على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

سامي حمود

 
بعد حوالى مضي ستة أشهر على الأزمة المفتعلة من قبل الإدارة الأمريكية تجاه تجميد تمويل ميزانية الأونروا السنوية، والإعلان لاح… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development