"قلعة الشقيف" من ساحةٍ للمقاومة الفلسطينية في 1982 لحاضنة "مسيرة العودة" في 2018

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 أيار 2018 - 12:04 م    التعليقات 0

      

تقرير هبة الجنداوي

شبكة العودة الإخبارية 

في السادس من حزيران 1982 وقعت معركةٌ في قلعة الشقيف بين قوات الاحتلال الاسرائيلي والثوّار الفلسطينيين، لتُسمّى المعركة يومها بمعركة الشقيف.. لقد استبسلوا حينها ولم يستسلموا.. أسقطوا قبل استشهادهم طائرة فانتوم إسرائيلية وأخرى هليكوبتر حربية، لتكون القلعة نموذجاً مشرّفاً لهزيمة جيش الاحتلال في لبنان.

إنّها قلعة الشقيف، تلك القلعة التي أطلق عليها الصليبيون إسم قلعة "بوفورت Beaufort ".. كانت قبل 36 عاماً ساحةً للمقاومة الفلسطينية، لتحتضن اليوم ومع سبعينية النكبة مسيرة العودة الكبرى التي جمعت نحو 20ألف لاجئ فلسطيني من مختلف المخيمات الفلسطينية المنتشرة على الأراضي اللبنانية.

جمعت تلك المسيرة أجيالاً فلسطينيةً مختلفةً من جيل النكبة إلى جيل العودة، ونفحات الوطن المحتلّ تلامس قلوبهم ومخيّلتهم، لتعود بهم إلى أيامٍ لم يكونوا فيها لاجئين بعد! تقول المسنة زكية عزب (77 عاماً) لشبكة العودة الإخبارية «في كّل مرةٍ أتوجه فيها نحو الجنوب اللبناني ينتابني من غير حولٍ مني ولا قوة ذلك الشعور المؤلم الذي يجعلني أبكي بلا توقف، هو شعور الذاكرة الأليمة يوم أن هُجّرنا من أرضنا وصرنا لاجئين».

من جهته يقول الشاب محمد سالم «كم وددتُ لو كانت جمعتنا هذه في نقطةٍ أقرب للأراضي المحتلة حتى يتسنّى لنا أن نراها عن قرب أن نُسِرّها بأسرارنا، بأسرار المخيم وأسرار من ماتوا من أسى المخيمات.. ليتنا نستطيع أن نرويها بدمائنا كما رواها شباب غزة وكبارها ونسائها في مليونية العودة، لنرتقي معهم شهداء وتتّحد أرواحنا وتباركنا الأرض»..

قبل 36 عاماً انتهت المعارك باستشهاد أولئك المقاتلين الفلسطينيين الذين كانوا يدافعون عن الوجود الفلسطيني والكرامة العربية.. استشهدوا يومها في تلك القلعة، ليجدّد أبناءهم اليوم ومن ذات المكان العهد الأبديّ بالدفاع والانتماء لفلسطين.. كلّ فلسطين.

أخبار متعلّقة

تغريدة مناور سليمان

twitter.com/mnaw7/status/1105774068354240518




تغريدة عوض المطيري

twitter.com/AwadAl_/status/1105833088389652481 




تغريدة أدهم أبو سلمية

twitter.com/adham922/status/1106156689143676928




فهد الغفيلي

twitter.com/fahadlghofaili/status/1101046556046905344 




تغريدة د. رامي عبده

twitter.com/RamAbdu/status/1100991447422193665




تغريدة عبد الباسط الشرفي

twitter.com/shrffee/status/1097155081512861697 




 

غياب قناة القدس ليس نهاية الصوت المقاوم

على قدر الألم الذي أصاب كل عامل أو محب للقضية الفلسطينية جراء إغلاق قناة القدس، إلا أنه يُحسب للقائمين عليها جرأة اتخاذ هكذا قرار.… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development