"رِهاف البطنيجي" ترصد بصورها نبض الحياة في شوارع غزة

تاريخ الإضافة الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 2:07 م    عدد الزيارات 149    التعليقات 0

      

تقرير شبكة العودة الإخبارية

غزة- 5-11-2018

من بين دويّ أصوات القنابل الصوتية وروائح الغاز، ومن بين بساطة الحياة وصعوبتها، والحصار المتفاقم، ومن بين الصمود والحلم المنشود وُلدت موهبة الشابة الفلسطينية رِهاف البطنيجي في التصوير.

تلك الكاميرا وعدستها عرّفت رِهاف على نفسها أكثر، ربطتها بالعالم من حولها، وجعلتها أقرب للناس. كان جُلُّ اهتمامها أن تُوثّق الشارع بكلّ ما يحمله من لحظاتٍ خفيّةٍ ومعلنة، لأنّ الشارعُ المرآة الوحيدة التي تعكس حياة الناس.

وفي ظلّ الظروف التي يعيشها القطاع، استطاعت العشرينية رِهاف أن تُثبت نفسها كمصورةٍ تُظهر رسالةً نبيلة، وتُطلق العنان لطاقة الحبّ والإرادة، وزرع بذور الأمل في كلّ زاوية.

تقول رِهاف التي درست اللغة العربية والإعلام في جامعة الأزهر بغزة، لشبكة العودة الإخبارية «بدايتي في التصوير كانت في التليفون، وبعدها بدأتُ أصوّر كافة الأشياء التي أشاهدها أمامي، لتكون الصورة قصّةً أرويها للناظرين.. فدائماً أشعر أنّ المصوّر أقرب الى الناس من غيره، فالمصوّر يعكس ما يراه بأسلوبه الخاص سواء بطريقةٍ تعبّر عن الحزن أو الفرح، أو بطريقةٍ ساخرة..».

الحياة اليومية، الأطفال، البحر، الشاطئ، الأسواق.. مشاهدٌ كثيرةٌ احتوتها صور رِهاف، لتعكس الحالة بكلّ تفاصيلها في ذلك القطاع المحاصر. أما عن أجمل ما حدث مع رِهاف مؤخراً، فتضيف قائلةً «كنتُ أزدادُ فخرًا حين أتصفّح تطبيق إنستغرام، لتقفز في وجهي صورٌ جميلةٌ التقطها أطفالٌ من شوارع غزة، هؤلاء الأطفال الذين كنتُ أدرّبهم على أساسيات التصوير قبل مدّة في مدينتي غزة».

فغزة تلك المدينة التي ظُلمت كثيراً لم تهتمّ لمحاولات إسكاتها وقتلها بكافة السبل، بل أعلنت إصرارها على التمسّك بالحياة، وكذلك فعل أبناؤها.

 

تغريدة غادة عويس

https://twitter.com/ghadaoueiss/status/1062100350017171457 




تغريدة joe

https://twitter.com/youssef_hussen/status/1061775236755013632 




تغريدة ماجد عبدالهادي

https://twitter.com/majedabdulhadi/status/1061898930106089472 




تغريدة عبد الباري عطوان

twitter.com/abdelbariatwan/status/1061921381745598470




تغريدة عزمي بشارة

twitter.com/AzmiBishara/status/1061860400369561600




تغريدة راشد الرميحي

twitter.com/rhalrumaihi/status/1057693712304795648 




 

إنهاء وعد بلفور.. بين القوة والاعتذار!

ياسر علي

حين درست الحكومة البريطانية وعد بلفور، عدّلت فيه ليخرج أقلّ سوءاً من الصيغة الأصلية، فقد كان أسوأ بكثير. وكان حاييم وايزمن ينتظر ا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development