"آمنة أبو عرة" شابة فلسطينية تلقى أفلامها صدىً إعلاميّاً في فلسطين وتونس

تاريخ الإضافة الإثنين 20 آب 2018 - 1:34 م    عدد الزيارات 66    التعليقات 0

      

تقرير خاص شبكة العودة الإخبارية- طوباس 

من مدينة نابل في تونس كانت بداية الشابة الفلسطينية آمنة أبو عرة، حيث نافست عشرات المشاركين من عددٍ من الدول العربية والأوروبية والآسيوية، في المهرجان الطلابي الدولي للفيلم القصير في دورته الثانية بمدينة نابل التونسية.

"آمنة" خريجة من قسم اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأميريكية في جنين، بدأت في مجال إعداد الأفلام بعد ما انخرطت في دراسة الإعلام وعلى وجه الخصوص مادة التصوير والمونتاج التلفزيوني، حيث أنتجت يومها عدة تقارير ومن ضمنها تقرير عن الفارولة المعلقة.

تقول الشابة آمنة لشبكة العودة الإخبارية «بعد تقريري حول "الفارولة المعلقة" عملتُ على إعداد فيلم عن عمالة الأطفال في فلسطين، ثمّ أعددتُ فيلماً لمدرسة الخضراء في بلدة عقابا بعنوان "قيمنا في خراريفنا الشعبية" حيث فاز الفيلم بالمركز الأول على مستوى الوطن».

فكرة الفيلم تقوم على إعادة التراث الفلسطيني من خلال "الخراريف" أو الحكايا التي كانت تُروى على ألسنة أجدادنا، حيث تحمل قيماً في حياتنا اليومية.. ليتمّ عرض الفيلم في دولة المغرب.

لكنّ الفيلم الأبرز الذي كان مفصلياً في حياة آمنة هو فيلم "أربعة"، حيث أنتجته كمشروع تخرّجٍ لها.. يتحدّث الفيلم عن الخمسيني "ماهر صالح" المُصاب بأربع أنواعٍ من السرطان "الكبد والرئة والعظام والثدي".

ورغم أنّ مرضه استمرّ لستّة سنوات، إلاّ أنّ ماهر استمرّ بممارسة حياته بشكلٍ طبيعيّ، حيث أسّس جمعيةً لدعم مرضى السرطان، ويشارك بكافة فعاليات البلد ويشارك مع فريق "أركض للحرية" بماراثوناتٍ رياضية في بيت لحم ونابلس.. ليلقى هذا الفيلم صدىً إعلامياً واسعاً بعد عرضه في المهرجان الدولي الطلابي بنابل التونسية.

وتضيف آمنة لشبكتنا «كانت مشاركتي في المهرجان تجربة جميلة ومختلفة والأولى بالنسبة لي شخصياً لأنّي لأول مرة أسافر خارج فلسطين، حيث تعرفتُ على الكثير من الناس هناك من بلادٍ وثقافاتٍ مختلفة».

هي ولادةٌ جديدة، تطمح آمنة معها أن تكون مخرجةً عالمية تُشارك بمهرجاناتٍ دولية عالمية، لتكون ناجحةً مثل ما تحلم دائماً بعيداً عن المحبّطين وعن الاحتلال وغطرسته..

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

موسم الهجرة الى الغرب (1).. لماذا يهاجر الشباب الفلسطيني الى أوروبا؟!

ياسر علي

إتّفق العالم أنّ ضحايا الحروب يتوزعون بين القتلى والجرحى والأسرى والمهجّرين النازحين، لكن القليل منهم من ركّز على قضية المهاجرين، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development