في عين الحلوة.. حربٌ تغتال رزقاً وتقتل الحياة في "بائع بقدونس"!

تاريخ الإضافة الأربعاء 23 آب 2017 - 11:48 ص    عدد الزيارات 1799    التعليقات 0

      

مريم سليمان- صيدا 

شبكة العودة الإخبارية 

لليوم السابع على التوالي، لا تزال أصوات القذائف تهزُّ أرجاء مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا وجوارها.. أسبوعٌ مرّت على الاشتباكات المستمرة التي لم تفرّق بين مدني وعسكري!

فمع كل رصاصةٍ تنطلق يموت حلم.. ومع كل قذيفةٍ تَفتُكُ تعبُ سنواتٍ يُهدم! ساحةُ حربٍ بكلّ ما تعنيه الكلمة من دمارٍ وخرابٍ واستباحة دماء.

ومع استمرار هذه الاشتباكات التي تُعتبر الأشرس والأعنف من المعارك السابقة، هناك الكثير من أبناء المخيم الذين توقّفت أعمالهم وتعطّلت محالهم التجارية، التي كانت مصدر رزقهم اليوميّ الوحيد..

حربٌ وبائع بقدونس!

ففي السوق التجاريّ لمخيم عين الحلوة يقف بائع البقدونس عبد العزيز، يومياً أمام عربته طالباً الرزق من خلال بيع البقدونس وبعض أنواع الخضار، ليُعيل عائلته ويؤمّن ثمن الدواء ومستلزمات العلاج لأبنائه المعوّقين.

وفي أوقات الاشتباكات، التي لا تكاد تنطفئ نيران إحداها حتى تندلع الأخرى، يقف عبد العزيز ضائعاً أمام عربته يشكو همّه وخوفه من عدم استطاعته تأمين احتياجات عائلته وأبنائه المعوّقين.. فالرزق يوميّ والأيام قست عليه وعلى الآلاف من ساكني المخيم!

يقول عبدالعزيز متداركاً غصةً تكاد تخنقه "مع كلّ اشتباك أوقف عملي لأيام فلا أجد وأبنائي سوى سندويشة الزيت والزعتر ترأف بحالنا وتحنّ علينا في هذا المخيم القاتل للآمال"!

ففي ذلك السوق التجاري الذي كان في أيامٍ مضت النقطة الأكثر حيويةً في الجنوب اللبناني، بات اليوم مدينةً للأشباح تنتثر على جنباتها أرزاقٌ هُدرت وعرباتِ خضارٍ تنتظر فقرائها!

فالمعارك الدامية تلك قتلت الأرواح قبل الأجساد.. معاركٌ لا ترحم الصغير لترحم الكبير! فالجميع مستهدفٌ ولا حياة لمن تنادي! 

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

طفلُ الشّتات..

محمود كلّم

مقال شبكة العودة الإخبارية 
طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development