"نتعلم بمرح لفلسطين" مخيمٌ تعليمي يجسّد الإخاء لأجل فلسطين

تاريخ الإضافة الجمعة 4 آب 2017 - 2:35 م    عدد الزيارات 480    التعليقات 0

      

هبة الجنداوي- بيروت 

شبكة العودة الإخبارية 

على أرض البقاع الغربي اللبناني تجسّد "الترابط والإخاء لأجل فلسطين" شعاراً في مخيم اللغة الإنكليزية الصيفي التعليمي الثاني "نتعلم بمرح لفلسطين"، الذي انطلق بمشاركة شبابٍ من أوروبا من جنسياتٍ فلسطينية وباكستانية وتونسية، اجتمعوا ليقدّموا دروساً في اللغة الإنكليزية لنحو 160 من الطلاب الفلسطينيين في لبنان، ليكونوا قادرين على الارتقاء بشعبهم الذي يقاوم بالعلم كسلاحٍ ثمين..

ذلك الإقبال والشغف من قبل الأطفال على تعلّم اللغة والمشاركة خلال الدرس والتطوّع لإعادة شرح بعض الأفكار، لم تكن المدرّسات القادمات من أوروبا تتوقعانه. حيث تقول رقية المير، الشابة البريطانية من أصولٍ باكستانية، لشبكة العودة الإخبارية «رأيتُ التحدي في عيون الطلاب ورغبتهم في تغيير الواقع والظروف القاسية التي تنغّص حياتهم كونهم لاجئين يحملون الوثيقة».

رقية تلك الشابة التي لم تزُر مخيماً للاجئين من قبل عرفت حقيقة ذلك التحدي بعد زيارتها مع وفد المخيم إلى مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث تكوّن المشهد كاملاً أمام عينيها هناك بعد ما رأته من عذاباتٍ تلفّ ذلك المخيم».

وتضيف رقية «لقد عرفتُ الآن ذلك السرّ الذي يدفع بالطلاب الفلسطينيين للإبداع ومحاولة التميّز والوصول إلى أعلى المراتب.. فالألم محفّزٌ للإبداع والثورة نحو الأفضل».

ولأنّ حجم التجهيل الإعلامي خاصةً في الإعلام الأجنبي حول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين كبير، فقد تعهّدت رقية وغيرها من المعلمات القادمات من بريطانيا أن ينقلن مشاهد المخيمات وما يواجهه اللاجئون داخلها إلى المجتمع البريطاني من خلال الحملات والمؤسسات والجمعيات الشبابية والحقوقية الداعمة لفلسطين في بريطانيا..

وفي الوقت الذي تنوّعت فيه مواضيع المخيم بطرقٍ سهلةٍ وإبداعية وفقراتٍ متنوعة من الحساب السريع، والتعرف على الروبوتات وفن إعادة التدوير وأخرى ترفيهية، فقد حرص القائمون على المخيم في التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين وتجمّع معلمي فلسطينيي سورية وتجمع المعلمين الفلسطينيين في أوروبا ورابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان، على أن تكون فلسطين حاضرةً في أنشطة المخيم.

فما تعرّضت له مدينة القدس مؤخراً من اعتداءاتٍ طالت المسجد الأقصى بوضع بواباتٍ إلكترونية على أبوابه، والتي أثارت ثورةً شعبيةً على هذه الإجراءات، لم يكن الطلاب بمنأىً عن تلك الثورة، بل عبّروا عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب المدينة من خلال الفقرات والأنشطة والكتابات.

وتشير الشابة البريطانية من أصولٍ باكستانية عائشة رباني، إلى أنّها حرصت على أن تشجّع طلابها على الكتابة عن القدس باللغة الإنكليزية كون القضية تهمّ المسلمين والأحرار حول العالم. حيث أبدع الطلاب في كتابة القصص والقصائد والمواضيع التي تتناول القدس والأقصى والمقدسيين بأسلوبٍ عفويّ ووطنيّ.

هذه التجربة هي تأسيسٌ لمخيماتٍ أخرى ثقافية وعلمية قادمة لتهيئة الأطفال ليكونوا ذوو شأنٍ في المستقبل، ولتكون تأكيداً على أنّ الفلسطينيين لا يزالون يتمسّكون بالقضية خاصةً أنّ من يقاوم الاحتلال اليوم هو الجيل الثالث والرابع.. تقول رئيس التجمع الدولي للمعلمين الفلسطينيين، يسرى عقيل.

فذلك الإقبال الذي تملّك الأطفال لتعلّم اللغة الإنكليزية لم يكن نابعًا من فراغ، بل هو نتيجة معاناةٍ سنواتٍ مع المناهج التعليمية اللبنانية التي تعتمد الإنكليزية لغةً أساسية، وما يشكّله ذلك من تدنّي في مستوياتهم الدراسية..

 

 

أدهم أبو سلمية

#انقذوا_غزة.. هذه أصدق صرخة يمكن ان نطلقها في وجه الإنسانية..
يا رب ضاقت علينا بفعل الحصار، اللهم نصرك وفرجك ورحمتك ولطفك بنا.
twitter.com/adham922/status/900067463072817157 




تغريدة أحمد نبهان

زي ما بنزعل ع غزة لما تنقصف ولما يرتقي شهيد بالضفة ولما شباب بالداخل بنضربوا وبالقدس برضو وبنزعل ع مخيماتنا لانها جزء من الوطن. #عين_الحلوة
twitter.com/ahmad_nabhan/status/899695062841425920 




تغريدة أدهم أبو سلمية

تالية فريدمان ابنة السفير الامريكي في الكيان من بين المهاجرين للكيان الصهيوني الذين سيدخلون الجيش الصهيوني.
#إرهاب_مسكوت_عنه
twitter.com/adham922/status/897399218666688512 




محمد سعيد نشوان

#غزة تمر بأسوأ أيامها ما بين حصار محمود عباس والدول العربية
وبين وعود #دحلان
ومأزق وحصار #حماس
قد يكون الحل الوحيد هو المواجهة لكسر ذلك
twitter.com/MohamdNashwan/status/895906865879580672 




*تغريدة عامر الكبيسي*

مع إغلاق مكتب الجزيرة في إسرائيل صار واضحا:
من ساعد أهل فلسطين في انتصارهم بمعركة الأقصى الأخيرة. الجزيرة نقلت ما فعله الناس باحترافية.
twitter.com/amer_alkubaisi/status/894189563664490498 




تغريدة وسيلة العولمي

الأكيد أن نتنياهو "رسم" اليوم الابتسامة على وجوه الكثيرين ! #اسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة
twitter.com/wassilaoulmi/status/894326566972305408 




 

ناجي العلي: عن أقدم لوحة معروفة!

محمود كلّم

لم يصل ناجي العلي عبر مقاعد الدراسة الى الفن , كان شاباً منحته الطبيعة ميزة امتلاك الموهبة ومنحته ظروف شعبه الفلسطيني الشكل والمحت… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development