"جميلة الهبّاش" حرمها الاحتلال قدميها فأبدعت بالعمل الإعلامي

تاريخ الإضافة الجمعة 28 تموز 2017 - 9:21 ص    عدد الزيارات 1693    التعليقات 0

      

تقرير خاص شبكة العودة الإخبارية- غزة 

رغم أنها كانت ضحية القصف الاسرائيلي الذي بعثر أحلام طفولتها وأغلق أمامها باب الأمل في مستقبل مشرق؛ فإنّ عزيمتها فتحت أبواب الأمل أمامها لتصبح إعلاميةً تنقل هموم شعبها.

الفتاة جميلة الهباش هي إحدى مصابي حرب غزة عام 2008 حيث تعرضت لبتر قدميها الاثنتين بعد إصابتها بصواريخ الاحتلال.. لكنّ إعاقتها تلك لم تمنعها من استكمال دراستها وتحقيق حلمها فهي اليوم قد تخرّجت من الجامعة بتفوّق، مستعدّةً لخوض المزيد في ساحة العمل الإعلامي..

تستذكر جميلة تلك اللحظات يوم أن أصيبت بقصف الاحتلال وقالت بتحديّ طفولي مذهل فيما دماؤها تنزف والجرح يؤلمها "سأتحدّى طائرات الاحتلال وبتره لقدمي وأدرس الصحافة والإعلام".. وها هي جميلة اليوم تتخرّج من الجامعة في خطوة تحدٍ لذلك الاحتلال القاتل للأحلام..

في تلك السنة القاتمة، تحدّثت جميلة رغم الألم عن حلمها ذلك، وها هي اليوم تنجح مرة ثانية في تحقيقه، فالنجاح الأول كان يوم أن استطاعت جميلة إنتاج سلسلة تقارير "نبضهم" التي أعدها أبناء غزة لإلقاء الضوء على وضع القطاع بعد الحرب.

تقول جميلة "الاحتلال يساهم بحرمان الجرحى من إكمال علاجهم، وهناك نماذج كبيرة، "إن هناك 22 ألف جريح في غزة، وهناك مركز وحيد في غزة للأطراف، ويحرم الاحتلال إدخال المعدات بشكل مستمر لاستكمال علاج الجرحى".

لم تكن الحياة لتبسط كفيها وروداً أمام طريق الهباش، فقد عانت من صعوبات جمّة في كل تفاصيل حياتها، إلا أنها تشعر بقرب شديد من تحقيق حلمها في الوصول إلى قمة العمل الإعلامي الفلسطيني، وما زالت تُطوع كل الامكانيات والقدرات من أجل بلوغ مرادها.

وبثقةٍ كبيرة تقول جميلة لشبكة العودة الإخبارية "في عام 2010، التحقتُ في دورة الإعلام التلفزيوني بقناة الجزيرة في قطر، وكنتُ حينها أصغر الحاضرين... إضافةً إلى أنّي أعددتُ سلسلة حلقات حول غزة ضمن برنامج "نبضهم" لألقي الضوء على وضع القطاع في غزة".

وأضافت جميلة "شاركتُ في العديد من المؤتمرات، فكنتُ شاهداً حياً على جرائم الاحتلال، وحاولتُ إيصال رسالة الشعب الفلسطيني وكشف حقيقة الاحتلال في ظلّ ما يمارسه من تضليلٍ متعمّد في عقول الغربيين، واجهتُ الكثير من المتنكّرين للحقوق، إلا أنّني شعرتُ بعظم فلسطينيتي وما أحمله من رسالة سامية".

"الجميلة" الشابة جميلة الهباش، هي إحدى الناجيات من إرهاب الاحتلال لتتحوّل إلى صورةٍ أخرى للوجع الفلسطيني بل الأمل الفلسطيني بإصرارها على الحياة والتميّز..

تغريدة حسام شاكر

محاضرة سفيرة الاحتلال في النمسا تاليا لادور فريشر في جامعة غراتس انقلبت إلى هتافات ضد الاحتلال العنصري، فتم طرد الطلبة النمساويين من القاعة.
twitter.com/Hos_Shaker/status/922010688364666880 




تغريدة زياد الدريس

طرد إسرائيل من القاعات والمنصّات الدولية هو الخطوة الأولى لطردها من الأراضي المحتلة!
#فلسطين
twitter.com/ZiadAldrees/status/921135631702601728 




تغريدة ابراهيم العلي

في طفولتي كنت اسأل والدي لماذا لا يوجد عندي قريةاذهب إليها في فصل الصيف ككل الأطفال من أبناء حارتي؟
فيجيبني إنه الاحتلال الصهيوني.
#فلسطين
twitter.com/ibrahemalali20/status/919838865044762625 




تغريدة مصطفى أبو زر

نشهد اليوم اتفاق مصالحة فلسطينية جديد يضاف إلى سابقاته وسط تفاؤل ورغبة طبقة المطحونين وتخوف العديد من السياسيين على مستقبل القضية برمتها.
twitter.com/MustafAbuZir/status/918351195370065920 




تغريدة أدهم أبو سلمية

سلاح المقاومة لتحرير #فلسطين وليس للمساومة، هذه المقاومة تطورت بعد أن ارتوت من دماء خيرة رجالها واليد التي تفكر بالمساس بها ستقطع.
twitter.com/adham922/status/914960480573231104 




تغريدة مرح الوادية

حوار في الشارع
- ولك قبلوا فلسطين في الإنتربول عرفت؟
-لا والله هاي أول علمي،الإنتربول رح يجيبلنا الكهربا يعني؟
-لا،بس أكيد رح يفتحوا المعابر
twitter.com/MarahWadia/status/912975047106670592 




 

طفلُ الشّتات..

محمود كلّم

مقال شبكة العودة الإخبارية 
طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development