"جميلة الهبّاش" حرمها الاحتلال قدميها فأبدعت بالعمل الإعلامي

تاريخ الإضافة الجمعة 28 تموز 2017 - 9:21 ص    عدد الزيارات 1707    التعليقات 0

      

تقرير خاص شبكة العودة الإخبارية- غزة 

رغم أنها كانت ضحية القصف الاسرائيلي الذي بعثر أحلام طفولتها وأغلق أمامها باب الأمل في مستقبل مشرق؛ فإنّ عزيمتها فتحت أبواب الأمل أمامها لتصبح إعلاميةً تنقل هموم شعبها.

الفتاة جميلة الهباش هي إحدى مصابي حرب غزة عام 2008 حيث تعرضت لبتر قدميها الاثنتين بعد إصابتها بصواريخ الاحتلال.. لكنّ إعاقتها تلك لم تمنعها من استكمال دراستها وتحقيق حلمها فهي اليوم قد تخرّجت من الجامعة بتفوّق، مستعدّةً لخوض المزيد في ساحة العمل الإعلامي..

تستذكر جميلة تلك اللحظات يوم أن أصيبت بقصف الاحتلال وقالت بتحديّ طفولي مذهل فيما دماؤها تنزف والجرح يؤلمها "سأتحدّى طائرات الاحتلال وبتره لقدمي وأدرس الصحافة والإعلام".. وها هي جميلة اليوم تتخرّج من الجامعة في خطوة تحدٍ لذلك الاحتلال القاتل للأحلام..

في تلك السنة القاتمة، تحدّثت جميلة رغم الألم عن حلمها ذلك، وها هي اليوم تنجح مرة ثانية في تحقيقه، فالنجاح الأول كان يوم أن استطاعت جميلة إنتاج سلسلة تقارير "نبضهم" التي أعدها أبناء غزة لإلقاء الضوء على وضع القطاع بعد الحرب.

تقول جميلة "الاحتلال يساهم بحرمان الجرحى من إكمال علاجهم، وهناك نماذج كبيرة، "إن هناك 22 ألف جريح في غزة، وهناك مركز وحيد في غزة للأطراف، ويحرم الاحتلال إدخال المعدات بشكل مستمر لاستكمال علاج الجرحى".

لم تكن الحياة لتبسط كفيها وروداً أمام طريق الهباش، فقد عانت من صعوبات جمّة في كل تفاصيل حياتها، إلا أنها تشعر بقرب شديد من تحقيق حلمها في الوصول إلى قمة العمل الإعلامي الفلسطيني، وما زالت تُطوع كل الامكانيات والقدرات من أجل بلوغ مرادها.

وبثقةٍ كبيرة تقول جميلة لشبكة العودة الإخبارية "في عام 2010، التحقتُ في دورة الإعلام التلفزيوني بقناة الجزيرة في قطر، وكنتُ حينها أصغر الحاضرين... إضافةً إلى أنّي أعددتُ سلسلة حلقات حول غزة ضمن برنامج "نبضهم" لألقي الضوء على وضع القطاع في غزة".

وأضافت جميلة "شاركتُ في العديد من المؤتمرات، فكنتُ شاهداً حياً على جرائم الاحتلال، وحاولتُ إيصال رسالة الشعب الفلسطيني وكشف حقيقة الاحتلال في ظلّ ما يمارسه من تضليلٍ متعمّد في عقول الغربيين، واجهتُ الكثير من المتنكّرين للحقوق، إلا أنّني شعرتُ بعظم فلسطينيتي وما أحمله من رسالة سامية".

"الجميلة" الشابة جميلة الهباش، هي إحدى الناجيات من إرهاب الاحتلال لتتحوّل إلى صورةٍ أخرى للوجع الفلسطيني بل الأمل الفلسطيني بإصرارها على الحياة والتميّز..

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

طفلُ الشّتات..

محمود كلّم

مقال شبكة العودة الإخبارية 
طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development