"جميلة الهبّاش" حرمها الاحتلال قدميها فأبدعت بالعمل الإعلامي

تاريخ الإضافة الجمعة 28 تموز 2017 - 9:21 ص    عدد الزيارات 658    التعليقات 0

      

تقرير خاص شبكة العودة الإخبارية- غزة 

رغم أنها كانت ضحية القصف الاسرائيلي الذي بعثر أحلام طفولتها وأغلق أمامها باب الأمل في مستقبل مشرق؛ فإنّ عزيمتها فتحت أبواب الأمل أمامها لتصبح إعلاميةً تنقل هموم شعبها.

الفتاة جميلة الهباش هي إحدى مصابي حرب غزة عام 2008 حيث تعرضت لبتر قدميها الاثنتين بعد إصابتها بصواريخ الاحتلال.. لكنّ إعاقتها تلك لم تمنعها من استكمال دراستها وتحقيق حلمها فهي اليوم قد تخرّجت من الجامعة بتفوّق، مستعدّةً لخوض المزيد في ساحة العمل الإعلامي..

تستذكر جميلة تلك اللحظات يوم أن أصيبت بقصف الاحتلال وقالت بتحديّ طفولي مذهل فيما دماؤها تنزف والجرح يؤلمها "سأتحدّى طائرات الاحتلال وبتره لقدمي وأدرس الصحافة والإعلام".. وها هي جميلة اليوم تتخرّج من الجامعة في خطوة تحدٍ لذلك الاحتلال القاتل للأحلام..

في تلك السنة القاتمة، تحدّثت جميلة رغم الألم عن حلمها ذلك، وها هي اليوم تنجح مرة ثانية في تحقيقه، فالنجاح الأول كان يوم أن استطاعت جميلة إنتاج سلسلة تقارير "نبضهم" التي أعدها أبناء غزة لإلقاء الضوء على وضع القطاع بعد الحرب.

تقول جميلة "الاحتلال يساهم بحرمان الجرحى من إكمال علاجهم، وهناك نماذج كبيرة، "إن هناك 22 ألف جريح في غزة، وهناك مركز وحيد في غزة للأطراف، ويحرم الاحتلال إدخال المعدات بشكل مستمر لاستكمال علاج الجرحى".

لم تكن الحياة لتبسط كفيها وروداً أمام طريق الهباش، فقد عانت من صعوبات جمّة في كل تفاصيل حياتها، إلا أنها تشعر بقرب شديد من تحقيق حلمها في الوصول إلى قمة العمل الإعلامي الفلسطيني، وما زالت تُطوع كل الامكانيات والقدرات من أجل بلوغ مرادها.

وبثقةٍ كبيرة تقول جميلة لشبكة العودة الإخبارية "في عام 2010، التحقتُ في دورة الإعلام التلفزيوني بقناة الجزيرة في قطر، وكنتُ حينها أصغر الحاضرين... إضافةً إلى أنّي أعددتُ سلسلة حلقات حول غزة ضمن برنامج "نبضهم" لألقي الضوء على وضع القطاع في غزة".

وأضافت جميلة "شاركتُ في العديد من المؤتمرات، فكنتُ شاهداً حياً على جرائم الاحتلال، وحاولتُ إيصال رسالة الشعب الفلسطيني وكشف حقيقة الاحتلال في ظلّ ما يمارسه من تضليلٍ متعمّد في عقول الغربيين، واجهتُ الكثير من المتنكّرين للحقوق، إلا أنّني شعرتُ بعظم فلسطينيتي وما أحمله من رسالة سامية".

"الجميلة" الشابة جميلة الهباش، هي إحدى الناجيات من إرهاب الاحتلال لتتحوّل إلى صورةٍ أخرى للوجع الفلسطيني بل الأمل الفلسطيني بإصرارها على الحياة والتميّز..

أدهم أبو سلمية

#انقذوا_غزة.. هذه أصدق صرخة يمكن ان نطلقها في وجه الإنسانية..
يا رب ضاقت علينا بفعل الحصار، اللهم نصرك وفرجك ورحمتك ولطفك بنا.
twitter.com/adham922/status/900067463072817157 




تغريدة أحمد نبهان

زي ما بنزعل ع غزة لما تنقصف ولما يرتقي شهيد بالضفة ولما شباب بالداخل بنضربوا وبالقدس برضو وبنزعل ع مخيماتنا لانها جزء من الوطن. #عين_الحلوة
twitter.com/ahmad_nabhan/status/899695062841425920 




تغريدة أدهم أبو سلمية

تالية فريدمان ابنة السفير الامريكي في الكيان من بين المهاجرين للكيان الصهيوني الذين سيدخلون الجيش الصهيوني.
#إرهاب_مسكوت_عنه
twitter.com/adham922/status/897399218666688512 




محمد سعيد نشوان

#غزة تمر بأسوأ أيامها ما بين حصار محمود عباس والدول العربية
وبين وعود #دحلان
ومأزق وحصار #حماس
قد يكون الحل الوحيد هو المواجهة لكسر ذلك
twitter.com/MohamdNashwan/status/895906865879580672 




*تغريدة عامر الكبيسي*

مع إغلاق مكتب الجزيرة في إسرائيل صار واضحا:
من ساعد أهل فلسطين في انتصارهم بمعركة الأقصى الأخيرة. الجزيرة نقلت ما فعله الناس باحترافية.
twitter.com/amer_alkubaisi/status/894189563664490498 




تغريدة وسيلة العولمي

الأكيد أن نتنياهو "رسم" اليوم الابتسامة على وجوه الكثيرين ! #اسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة
twitter.com/wassilaoulmi/status/894326566972305408 




 

ناجي العلي: عن أقدم لوحة معروفة!

محمود كلّم

لم يصل ناجي العلي عبر مقاعد الدراسة الى الفن , كان شاباً منحته الطبيعة ميزة امتلاك الموهبة ومنحته ظروف شعبه الفلسطيني الشكل والمحت… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development