"أونروا" كفى! اللاجئون الفلسطينيون ليسوا "أرقاماً مالية في المزاد الدولي"

تاريخ الإضافة الخميس 26 نيسان 2018 - 1:12 م    عدد الزيارات 94    التعليقات 0

      
سامي حمود

سامي حمود

مدير "منظمة ثابت لحق العودة"

تحاول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" منذ فترة إلى تسويق نفسها للرأي العام وخصوصاً للشعب الفلسطيني بأنها "الضحية"، وأنها تعيش اللحظات الأخيرة ما قبل "الذبح"، لذلك لجأت بمساعدة فريق عملها "المخلصين" للبحث عن "المنقذ" لتفادي مرحلة "الموت"، أي انتهاء عملها!

هذا التشبيه هو الذي تُجسّده حقيقةً وكالة "الأونروا" من خلال حراك فرق عملها على المستوى الإعلامي والميداني، والذي بدأ بعد الإعلان الخطير للإدارة الأمريكية بتاريخ 5 يناير 2018، عندما قررت تجميد صرف مبلغ 125 مليون دولار، من مساهمتها في ميزانية وكالة "الأونروا"، متذرعةً حسب قول المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي: «الرئيس ترامب سوف يُوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وذلك حتى يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات».

والحقيقة أن هذا التوجه الأمريكي عائدٌ إلى الضغط الصهيوني على الإدارة الأمريكية، تمّ الإعلان عنه صراحةً خلال لقاء جمع وزير الحرب الصهيوني "أفيغدور ليبرمان"، أثناء زيارته لواشنطن بتاريخ 8 مارس 2017 بوزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلارسون، ونائب الرئيس ترامب، مايك بنس، طالَبَهما "ليبرمان" بإعادة النظر في الدعم المالي "للأونروا"، لأن المؤسسة الدولية التي تُشرف على تعليم اللاجئين الفلسطينيين تسمح بالتحريض على "إسرائيل"، في مناهج التعليم الفلسطينية، هذه المناهج تُغفل دولة "إسرائيل" من مقرراتها، وخرائطها، وتُذكِّر الطلاب بمدن وقرى آبائهم، وتُخلَّد أسماء الشهداء في الشوارع!

الخطير في الأمر.. أن وكالة "الأونروا" تُحاول تسويق قضية اللاجئين الفلسطينيين واستغلال معاناتهم على أنها "مشروع" يحتاج دعم وتمويل الجهات المانحة، بالإضافة إلى ربط الخدمات الأساسية التي تُقدّمها الوكالة بمدى توفر المبالغ الكافية لتشغيل هذا المشروع واستمرار تقديم الخدمات. لذلك نسمع مؤخراً عن أرقام مالية تزيد أو تنقص تُصرّح عنها وكالة "الأونروا" ويرددها البعض دون استشراف خطورة هذا التسويق، إذ تربطه "الأونروا" بمستقبل بقاء هذه الخدمة أو تقليصها أو إلغائها!.

في النظر إلى السياسة التي تنتهجها "الأونروا" خلال الفترة الحالية هي إجراءات تقليصية بالرغم من وجود تمويل من هنا أو من هناك، وهذا ما تُحاول الوكالة فرضه "كسياسة أمر واقع". ولكن هذه المرة، وكالة "الأونروا" تُسوّق نفسها على كونها "ضحية لسياسة المجتمع الدولي" ولا يحق للاجئين الفلسطينيين إلقاء اللوم على الوكالة، عندما تلجأ إلى هكذا إجراءات تقليصية، وتطلب من مجتمع اللاجئين الفلسطينيين وخصوصاً مؤسسات ونشطاء المجتمع المدني للمساعدة في تسويق هذا الأمر.

وإزاء هذا الأمر الخطير، لا بد من وقفة جادة من مجتمع اللاجئين الفلسطينيين، على مستوى الفصائل والقوى السياسية واللجان الشعبية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، وضرورة البدء بتفعيل التحركات الاحتجاجية في مواجهة المشاريع الأمريكية الصهيونية الرامية إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين وشطب حق العودة، من خلال إضعاف عمل وكالة "الأونروا" وصولاً إلى إلغائها نهائياً. بالإضافة إلى ممارسة الضغط على إدارة وكالة "الأونروا" وتحذيرها من الاستمرار في برنامج الإجراءات التقليصية التي تمّس بالخدمات الرئيسية للاجئين، مما تؤثر سلباً على واقع حياتهم الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.

يجب أن تُدرك "الأونروا" أن اللاجئين الفلسطينيين ليسوا "أرقاماً مالية" تستخدمهم في "مزادها الدولي"! إنما هم شعبٌ أصيل، صاحب أشرف وأقدس قضية وله حقوق سياسية وإنسانية وفي مقدمتها، حقه في العودة إلى أرضه وممتلكاته الأصلية في فلسطين المحتلة قبل النكبة 1948. 

مقالات متعلّقة

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

نكبةٌ.. في كل يوم

ديانا الخليلي

مقال العودة 
في الذكرى السبعين للنكبة، ذكرى تهجير مئات الآلاف من الشعب الفلسطيني وسلخهم عن تراب أرضهم ورائحة وطنهم وحيطان منا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development