عودة "الباحث" حلم صياديْ غزة

تاريخ الإضافة الإثنين 19 تشرين الثاني 2018 - 10:27 ص    التعليقات 0

      

سحرها جعل جميع المارين بجانبها يتساءلون عن حالها وعن سبب هُجرانها رغم أنها جذبتهم بمجرد رؤيتها، وأطلق عليها عارفوها اسم "الباحث"، فهي كسفينة كانت حلم كل صياد غزي كونها تُقوِّي مهنة الصيد وتتميز بضوئها في أعماق البحر وترشدهم إلى الطريق الصحيح.

وتحقق ذلك الحلم وجاءت سفينة الدنمارك"الباحث"ما بين عامي( 1995 -1997) وعملت بغزة ما يقارب خمس سنوات, حيث تحملت ضغط الجو وصعوبته ووقفت أمام العدو وواجهته بكل قوتها دون أن تهاب، وفق ما بين مَنْ عاصروا تلك الفترة لـ"فلسطين أون لاين"..

مدرسة متنقلة

فـ"الباحث" هي سفينة جاءت عن طريق دولة الدنمارك مقطعة إلي أجزاء وتم تصنيعها في قطاع غزة وتجميع كل القطع حتي تصبح مجسماً، وكان أهم أدوارها تدريب الصيادين على احتراف الصيد لأنها مدعمة بأحدث الأجهزة وكانت تضئ المياه في عمق البحر وتوجههم الي السير الصحيح.

يقول مدير خدمات الثروة السمكية بوزارة الزراعة بغزة جهاد صلاح :" الباحث مدرسة للصيادين وعالمٌ خاص بهم، وكانت تُستخدم بشكل كبير في الأبحاث وتطوير قطاع الثروة السمكية التي هي بحاجة إلى تطوير مستمر".

وبين صلاح أن "الباحث" صُنعت بالكامل في قطاع غزة مع دخول بعض الأجهزة الحساسة الخاص بها من الدنمارك جاء ذلك ضمن مشروع بتمويل دنماركي لمساعدة قطاع الثروة السمكية بالقطاع.

وأضاف صلاح أن السفينة كانت مزودة بأجهزة حديثة للبحث العلمي بهدف تطوير قطاع الصيد وأيضاً لإجراء بحث علمي لقطاع الثروة السمكية.

ونوه صلاح إلى أنها عملت على تطوير الشباك الخاصة بالصيد, وكانت وما زالت السفينة الوحيدة لأغراض البحث العلمي بالقطاع واستفاد منها الصيادون بشكل واضح.

الإصرار على رجوعها

وبين صلاح أن هجرانها أثر سلباً على قطاع الصيد بغزة في ظل عجز مالكها الوحيد" وزارة الزراعة" عن تخصيصميزانية للعمل بها رغم عقد جلسات حكومية متعددة بهذا الإطار.

وأشار إلى أن رجوعها سيمثل ثروة كبيرة لمهنة الصيد ولعالم الثروة السمكية فهي ,تزود المتدربين بخبرات واسعة وشاملة.

وقال: "بعد طول غياب قررنا أن نحولها من مشروع خاص بالصيادين والمهتمين بالصيد لـ"حديقة بحرية" بجانب الميناء كمتحف بحري ستكون تلك السفينة جزءاً منه وسيقتصر المشروع على الطلاب والمتدربين سواء جامعات أو مدارس.

جلب الرزق

بدوره ، قال نائب نقيب الصيادين أمجد الشرافي:" سميت بالباحث لأنها تعمل أبحاثاً ودورات للصيادين المبتدئين وكانتممولة من الدنمارك وأشرف عليها مهندسون منها وتم عمل أكثر من رحلة من خلالها كانت مميزة بالحداثة".

ونوّه الشرافي أنه في عام 2006 تم تفجير السفينة بعبوة ناسفة من قِبل مجهولين ، ثم قامت الحكومة بإصلاحها لكونها مصدر رزق للصيادين ، مؤكداً أنها توقفت بشكل نهائي عن العمل رغم كل تلك المحاولات.

من جانبه، فإن أقدم صياد في قطاع غزة زياد الهسي والذي عاشر ولادة تلك السفينة يعاني كغيره من الصيادين آثاراً نفسية سلبية جراء توقف "الباحث" الأمر الذي منعهم من تطوير عملهم.

ويبين أنه خاض وما زال يخوض صراعاً مريراً مع المسئولين لإعادة بعث الحياة في تلك السفينة التي كانت أماً للصيادين تلقنهم الدروس والتدريبات اللازمة التي يحتاجونها.

وقال:" "الباحث" علمتنا نظام السير وكيفية مواجهة البواخر في البحر وسير قوانينه ، وكانت تحتوي على أحدث الأجهزة ومزودة بأشعة لإضاءة عرض البحر بما يتيح وضوحاً أكبر أثناء العمل".


المصدر: فلسطين أون لاين 

أخبار متعلّقة

تغريدة غادة عويس

https://twitter.com/ghadaoueiss/status/1062100350017171457 




تغريدة joe

https://twitter.com/youssef_hussen/status/1061775236755013632 




تغريدة ماجد عبدالهادي

https://twitter.com/majedabdulhadi/status/1061898930106089472 




تغريدة عبد الباري عطوان

twitter.com/abdelbariatwan/status/1061921381745598470




تغريدة عزمي بشارة

twitter.com/AzmiBishara/status/1061860400369561600




تغريدة راشد الرميحي

twitter.com/rhalrumaihi/status/1057693712304795648 




 

إنهاء وعد بلفور.. بين القوة والاعتذار!

ياسر علي

حين درست الحكومة البريطانية وعد بلفور، عدّلت فيه ليخرج أقلّ سوءاً من الصيغة الأصلية، فقد كان أسوأ بكثير. وكان حاييم وايزمن ينتظر ا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development