992 ألف لاجئ في غزة تحت خط الفقر المطلق والمدقع

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 كانون الثاني 2018 - 10:45 ص    التعليقات 0

      

بينما كانت الشمس قد خلعت لتوها ذيول الظلام وارتدت حلتها المشرقة، كان (أبو احمد) يتفقد بطاقته الشخصية وبطاقة المؤن أو هوية اللاجئ التي تصدرها الأونروا للاجئين الفلسطينيين، ويتأكد من وجود الكوبونة التي أصدرتها له الوكالة، وارتدي (أبو احمد) على عجل ثوبه المعتاد ليلحق أول الدور في الطابور أمام المؤمن –مجمع مخازن ملحق به مكاتب مخصص لاستقبال اللاجئين الأشد فقرا في المجتمع وطلباتهم لتلقي المساعدات الغذائية- وما إن وصل بعد مشوار طويل قطعه مشيا على الأقدام من منزله على الطرف الشمالي لمخيم الشاطئ، لتوفير الشيكل ثمن التوصيلة بالسيارة للمؤن، حتى وجد الطابور طويلا كطول معاناته، وكأن الناس قد اصطفوا حتى قبل خروج الشمس من مخدعها.

طابور على حافة الكرامة 

ساعات قضاها (أبو احمد) في انتظار استلام الكوبونة، مثله مثل المئات من اللاجئين الذين تناسلوا من بيوتهم المهترئة لاستلام الكوبونة الغذائية التي تعينهم على الحياة في زمن العيش المر وأجواء الحصار التي تلف غزة كما تلف الأم وليدها.

بدأت الأونروا بصرف المساعدات الغذائية لجميع اللاجئين منذ تولت الأمم المتحدة مسؤوليتهم في اعقاب تهجيرهم من بيوتهم في فلسطين المحتلة سنة 1948.

لكن ومع تحسن الأحوال المعيشية للاجئين في أواخر الثمانينيات بدأت الأونروا بتقليص صرف هذه المساعدات وقصرت صرفها على الحالات الأشد فقرا.

وبدأت الأعداد التي تتلقى هذه المساعدات من الأونروا تتزايد تزايدا مضطردا مع تزايد وطأة الحصار المفروض على غزة منذ 2007م.

والذي أدى إلى تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي، ما زاد نسبة اللاجئين المعتمدين على المساعدات الإنسانية إلى 80%، ليصل عدهم إلى نحو مليون لاجئ.

وتحتوي السلة الغذائية التي يتلقاها اللاجئون على الدقيق، السكر، الأرز، الزيت، اللحوم المعلبة والحليب المجفف.

كابونات للبيع 

حمل (أبو أحمد) كيساً من الدقيق واتجه به إلى حيث تقف العربات وسائقي التكتك تمهيداً لنقله إلى منزله، إلا أن (أبو احمد) نبش جيوبه نبشا بحثا عن الأجرة للسائق فلم يجد، فاتجهت أنظاره إلى حيث يقف تجار شراء الكوبونات، وعرض عليهم بعضا من الأرز والحليب ليستطيع تغطية بعض المصاريف وعلى رأسها أجرة التوصيل.

أشهر طويلة ينتظرها اللاجئون بين صرف الكوبونة والأخرى، رغم أن هذه المساعدة لا تكفي أسرهم المكونة من خمسة إلى عشرة أفراد على الأقل حتى موعد صرف "الكوبونة" التالية.

يُذكر أن "الوكالة" توزع مساعداتها التموينية على الأفقر من اللاجئين، كل ثلاثة شهور، وتستثني الموظفين وأصحاب المشاغل والمصالح الكبيرة منهم، لقدرتهم على العيش دون مساعدة غذائية منها.

اللاجئ (أبو عيسى) كانت تعلوا محياه ابتسامة حزينة وهو ينهى نقل حاجياته، حيث قال إنه كان ينتظر تسلم الكوبونة بفارغ الصبر، لأن الدقيق ومختلف الأنواع الأخرى نفذت من منزله قبل شهر ونصف، وأنه كان يرسل إلى جيرانه لتوفير الخبز الحاف لأولاده.

رغم أن "الكوبونة" التي تقدمها "الأونروا" صفراء، أي أنها مضاعفة إلا أنها لا تكفي حاجة أسرته ذات العشر أفراد طيلة ثلاثة أشهر، إلا أنه يعتبر يوم استلامها يوما سعيدا لأنها بمثابة مساعدة كبيرة تعينه على سد رمق أطفاله، إلا أنه يضطر لبيع بعضها للتجار لتغطية مصاريف عائلته المتعددة والتي لا تغطيها الأونروا. 

 

المصدر: المشرق نيوز

أخبار متعلّقة

تغريدة غادة عويس

https://twitter.com/ghadaoueiss/status/1062100350017171457 




تغريدة joe

https://twitter.com/youssef_hussen/status/1061775236755013632 




تغريدة ماجد عبدالهادي

https://twitter.com/majedabdulhadi/status/1061898930106089472 




تغريدة عبد الباري عطوان

twitter.com/abdelbariatwan/status/1061921381745598470




تغريدة عزمي بشارة

twitter.com/AzmiBishara/status/1061860400369561600




تغريدة راشد الرميحي

twitter.com/rhalrumaihi/status/1057693712304795648 




 

إنهاء وعد بلفور.. بين القوة والاعتذار!

ياسر علي

حين درست الحكومة البريطانية وعد بلفور، عدّلت فيه ليخرج أقلّ سوءاً من الصيغة الأصلية، فقد كان أسوأ بكثير. وكان حاييم وايزمن ينتظر ا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development