"بلوزتي فلسطينية" استهداف إسرائيلي لمشروع شبابي بدعوى "التحريض"

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 أيلول 2017 - 10:09 ص    التعليقات 0

      

لم يكن القائمون على معرض “بلوزتي فلسطينية”، في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، يتوقعون أن المنتجات والعبارات التي يخطوها منذ أكثر من خمس سنوات على “الملابس″، ستكون ذريعة الإحتلال الإسرائيلي لاستهداف مشروعهم ومصادرة معداته.

فقد اقتحم جيش الإحتلال فجر اليوم الثلاثاء، معرض “بلوزتي فلسطينية” وصادر مطبوعات ومعدات وآلات طباعة، ووضع منشوراً على باب المتجر، جاء فيه “تمت مصادرة الأجهزة لأنها تستخدم بإنتاج مواد تحريضية”.

وينتج معرض “بلوزتي فلسطينية”، الذي يضم قسماً لآلات الطباعة، قمصاناً تحمل عبارات باللغة العربية مثل “فلسطيني” و”فلسطينية”، ورسومات لخارطة فلسطين، وغيرها من المنتجات اليدوية الفلسطينية.

أحد القائمين على المشروع، والذي فضّل عدم ذكر اسمه تخوفاً من اعتقاله، أشار إلى أن الإحتلال اقتحم عدة محال تجارية برام الله، من ضمنها محلاً لألعاب الأطفال، وصادر منه بعض الألعاب التي تكون على شكل أسلحة بلاستيكية، إضافة لمعرض “بلوزتي فلسطينية”.

وذكر أن “بلوزتي فلسطينية” تابع لمشروع شبابي أنشأ عام 2011، بهدف الترويج للمنتجات الفلسطينية اليدوية.

وقال:” تم مداهمة المحل في بناية (النجمة) وسط مدينة رام الله، ومصادرة الأجهزة الخاصة بالطباعة، سواء الطباعة على الملابس، أو الهواتف، أو الأكواب، والمكاتب الخاصة بعملية الطباعة”.

وقدّر الخسائر بنحو 15 ألف شيكل إسرائيلي (4200 دولار).

وأشار إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها استهداف المحل، حيث لم يكن هناك أي تهديد أو إنذار سابق.

وتابع:” نحن نعمل بالمشروع منذ عام 2011، وبضاعتنا موجودة في كل المدن الفلسطينية، كما يتم تصديرها للخارج، وللقدس وللأراضي المحتلة عام 1948م”.

وينتج معرض “بلوزتي فلسطينية” مطرزات يدوية، وخزف، ومنحوتات خشبية، إلى جانب “القمصان”.

وقال:” الاحتلال يلاحق كل ما يعتبره من وجهة نظره تحريض، وهو من وجهة نظرنا مطالبة بحقوقنا، هم يحاولون ملاحقة كل شيء يحافظ على الوعي الفلسطيني المطالب بالحرية والاستقلال”.

ويدرس القائمون على المشروع اللجوء إلى القضاء الإسرائيلي بهدف إجبار الإحتلال على إعادة الأجهزة التي تم مصادرتها والتي تعد العمود الفقري لعملهم. 

أخبار متعلّقة

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

"الأونروا" تحاول فرض سياسة الأمر الواقع على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

سامي حمود

 
بعد حوالى مضي ستة أشهر على الأزمة المفتعلة من قبل الإدارة الأمريكية تجاه تجميد تمويل ميزانية الأونروا السنوية، والإعلان لاح… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development